X

جهات

70 حافلة إسرائيلية تجوب شوارع البيضاء لحل أزمة النقل.. وعمدة إيطالي يطالب بكشف خيوط "خطة المخابرات"

الأربعاء 12 فبراير 2020 - 11:45

يبدو أن أزمة البيضاويين مع النقل بدأت تأخذ منعطفا آخر، بعد الحديث عن توصل العاصمة الإقتصادية عن طريق مؤسسة التعاون بين الجماعات "البيضاء"، المفوض لها تدبير قطاع النقل، بحافلات إسرائيلية مستعملة ستجوب شوارع المدينة في الأسابيع المقبلة.

الخبر الذي فجرته وسائل إعلام إيطالية، كشفت فيه أن وكالة النقل الحضري بالعاصمة روما قامت بشراء 70 حافلة قادمة من إسرائيل بمبلغ يناهز 4،6 ملايين أورو؛ غير أن السلطات المحلية رفضت، شهر ماي الماضي، الترخيص لها، على اعتبار أن عمرها يزيد عن عشر سنوات، وتنتمي إلى صنف "يورو 5" الملوثة التي تمنع المعايير الأوروبية الترخيص لها، وهو ما دفع إلى تحويلها إلى المملكة، في عملية شبه سرية لم يتم الكشف عن تفاصيلها بعد. 

ونقلت ذات المصادر عن المستشار بمجلس بلدية روما دافيدي بوردوني، المنتمي إلى حزب "الرابطة" الذي يترأسه وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، طلبه لعمدة المدينة الإيطالية بالكشف عن ما أسماه بخيوط "قصة المخابرات" وكيفية وصول الحافلات الإسرائيلية إلى المغرب، وكذا الإفصاح عن الجهة التي تتحمل الخسائر التي تكبدتها وكالة النقل الحضري "أتاك" جراء العملية الفاشلة.

وسبق لرئيس المجلس الجماعي للبيضاء عبد العزيز العماري، والذي يشغل نائب رئيسة مؤسسة التعاون المفوض لها تدبير قطاع النقل، أن أكد أن تأخر الإشتغال بواسطة الحافلات المستعملة التي تم اقتناؤها يرجع بالأساس إلى أن اتفاقية تدخل ضمن قانون الإستثمار، يجب أن تمر عبر اللجنة الوطنية للإستثمارات وتأشير سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، عليها. مضيفا أن كل الوزارات المعنية بهذا الملف عملت، من جهتها، على تسريع وتيرة حل هذا الملف، وعلى رأسها وزارة الداخلية ووزارة النقل والتجهيز التي رخصت باستيراد أسطول من الحافلات يفوق عمرها خمس سنوات.

وكان عمدة البيضاء، قد صرح بأن أسطول 700 حافلة جديدة، سيكون جاهزا قبل متم سنة 2020، فيما سيتم توفير 400 حافلة، ضمنها حافلات مستعملة، لتأمين التنقل بين جماعات البيضاء، خلال الأشهر المتبقية من سنة 2019، والأشهر الأولى من السنة 2020.


تعليقات


إقــــرأ المزيد