X

مجتمع

وزارة الصحة تكشف حالة المغاربة العائدين من ووهان الصينية

الاثنين 03 فبراير 2020 - 08:00

في تصريح للصحافة على هامش استقبال مجموعة من 97 مواطنا مغربيا أعيدوا من مدينة ووهان، بمستشفى سيدي سعيد بمكناس الأحد 02 فبراير الجاري، أكد محمد اليوبي، مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، أن المغاربة العائدين من المدينة الصينية، التي وضعت تحت الحجر الصحي بعد انتشار فيروس "كورونا"، في "حالة جيدة جدا".

وقال اليوبي: "سنقوم بين اليوم والغد بأخذ عينات لإجراء اختبارات فيروسية في مختبر خاص، من أجل التحقق من أنهم لا يحملون الفيروس، وسيتم الإحتفاظ بهم تحت المراقبة الطبية خلال الفترة التي يمكن خلالها افتراضا الإصابة المرض". مضيفا أنه حتى الآن "كل شيء يجري كما كان متوقعا"، مسجلا أن "الأشخاص العائدين يقيمون بشكل مريح في غرف هذه المنشأة الطبية التي خضعت للترميم". مشيرا إلى أن "جميع التجهيزات والمعدات بالمستشفى جديدة، بما فيها الشق المتعلق بالإيواء، من أجل تأمين الراحة وسلامة مواطنينا وأسرهم".

وتابع المسؤول ذاته، أن "عملية إعادة المواطنين تم إعدادها بعناية فائقة بتنسيق تام بين مجموع المتدخلين، وخصوصا مصالح الوزارة والقطاع الصحي والقوات المسلحة الملكية ووزارة الشؤون الخارجية، ووزارة الداخلية والدرك الملكي، تطبيقا للتعليمات الملكية السامية".

وكانت رحلة خاصة للخطوط الملكية المغربية، تحمل مغاربة ووهان قد حطت أمس الأحد بمطار بن سليمان، وعلى متنها 167 شخصا، منهم 52 سيدة. وتمت عملية إعادة هؤلاء طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس، وبتنسيق بين جميع القطاعات المعنية، حيث تم تخصيص فريق مكون من أطباء وممرضين، مدنيين وعسكريين، لمرافقة العائدين من إقليم ووهان حتى مواقع استقبالهم بمستشفى سيدي سعيد بمكناس والمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، وتم وضعهم تحت المراقبة الطبية الدقيقة لمدة 20 يوما من طرف فرق طبية وتمريضية مكونة ومدربة لهذا الغرض.

يذكر أن وزارة الصحة، قد ذكرت بعدم تسجيل أي حالة مرضية نتيجة الفيروس الجديد حتى الآن، مبرزة أنها ستواصل إطلاع المواطنين بشكل منتظم على مستجدات المتابعة الطبية للأشخاص العائدين، وكذا على تطور الوضعية المرتبطة بحالة الطوارئ الدولية بخصوص المرض.


تعليقات


إقــــرأ المزيد