X

دولي

مصرع 13 امرأة بينهن حوامل بغرق قارب مهاجرين قبالة سواحل إيطاليا

الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 07:33

أعلنت قوات خفر السواحل الإيطالية، عن مصرع 13 امرأة بينهن حوامل عندما غرق قارب يحمل عشرات المهاجرين قبالة ساحل جزيرة لامبيدوزا جنوبي صقلية في إيطاليا، كما نقل بعض الشهود أنه قد يكون هناك ثمانية أطفال وعدد آخر من النساء الحوامل بين المفقودين.

وقالت قوات خفر السواحل الإيطالية إن سفن الإنقاذ ساعدت 22 ناجيا من المركب، مشيرة إلى أن عمليات البحث عن ناجين جرت بعد تلقي بلاغ في ساعة متأخرة من مساء الأحد بأن مركبا يحمل نحو 50 شخصا يواجه مشكلات.

وأضافت القوات، في بيان، أن سفنا من حرس السواحل وشرطة الجمارك وصلت إلى المركب الذي انقلب وسط أمواج متلاطمة، على بعد نحو 6 أميال بحرية من ساحل لامبيدوزا.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة أن المركب أبحر من تونس، وكان يقل مهاجرين من تونس وغرب أفريقيا.

وقال تشارلي ياكسلي، المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: "يسلط الحادث الضوء مرة أخرى على ضرورة اتخاذ تحرك عاجل للتصدي للوضع في البحر المتوسط".

وأكد ياكسلي أن أكثر من 1000 شخص لقوا مصرعهم في البحر المتوسط هذا العام وحده، وأن معظمهم كانوا في الطريق من ليبيا إلى أوروبا.

وذكرت وزارة الداخلية الإيطالية أن قرابة 7939 مهاجرا وصلوا إلى إيطاليا عبر البحر هذا العام بانخفاض نسبته 63% مقارنة مع الفترة نفسها في 2018 و93% عن مستويات عام 2017.

وعلاقة بضحايا الهجرة السرية، فقد ارتفعت حصيلة ضحايا فاجعة زناتة إلى 19 غريقا بعد العثور على جثة جديدة لشاب لفظته أمواج البحر صباح السبت، في ما تواصل فرق السلطات المختصة عملية البحث عن مفقودين آخرين في عرض البحر.

يذكر أن هذه الفاجعة وقعت السبت قبل الماضي، بعدما خرج القارب المطاطي على الساعة الثانية صباحا من شاطئ "زناتة" ضواحي المحمدية، وكان يحمل على متنه من 50 مرشحا للهجرة السرية نحو أوروبا.

وفي شق اخر ، كشفت مصادر متطابقة أن عناصر الدرك الملكي بجماعة العوامرة بالعرائش، تمكنت من القبض على الرأس المدبر لفاجعة زناتة، والتي راح ضحيتها حوالي 19 شخصا، إثر انقلاب "زودياك" الذي كان على متنه حوالي 50 "حراكا".

وحسب المصادر نفسها، فإنه تم نصب كمين محكم من طرف عناصر الدرك الملكي، للإطاحة بهذه الشبكة التي تقوم بتهجير الشباب مقابل مبالغ مالية مهمة.

وقالت ذات المصادر أن أفراد العصابة حاولوا ربط الاتصال بالناجين من فاجعة زناتة، بغية تهريبهم وعلى هذا الاساس تم وضع خطة محكمة للإطاحة بهم، بحيث قدم أحدهم إلى محطة المسافرين، من أجل تسلم مبلغ مالي يعود لأحد المهاجرين، ليتم القبض عليه.


تعليقات


إقــــرأ المزيد