X

دولي

مسيرة مثيرة للجدل في العاصمة الفرنسية لقول "كفى" للإسلاموفوبيا

10 نونبر 2019 - 13:00

تنظم في باريس ظهر اليوم الأحد، مسيرة ضد الخوف من الإسلام "الإسلاموفوبيا"؛ سببت انقساما في اليسار، وأثارت انتقادات حادة من جانب اليمين القومي الذي يرى فيها تحالفا مع "الإسلاميين".

وتبدأ المسيرة التي دعت إليها شخصيات ومنظمات بينها "الحزب الجديد المناهض للرأسمالية" و"رابطة مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا"، من محطة القطار "غار-دو-نور" باتجاه ساحة الأمة (بلاس دو لا ناسيون)، كما أطلقت دعوة إلى التظاهر في تولوز أيضا.

وأطلقت الدعوة إلى المسيرة في الأول من نونبر الجاري، في صحيفة "ليبراسيون"، بعد أيام من هجوم استهدف مسجدا في بايونا (جنوب غرب) تبناه ناشط يميني قومي يبلغ من العمر 84 سنة، وأسفر عن إصابة شخصين بجروح خطيرة.

وكتبت الصحيفة أن الرسالة المبدئية هي التأكيد على "الكف عن الخوف من الإسلام"، و"الوصم المتزايد" للمسلمين الذين باتوا ضحايا "تمييز" و"اعتداءات"، ويشكل "الاعتداء على مسجد بايونا (...) أحدث مظاهره".

وتأتي المسيرة في ظل تزايد الاعتداءات الموجهة ضد المسلمين، وهي بالمئات سنويا، وآخرها كان الاعتداء على مسجد بايونا بنية القتل، وقبله اعتداء عضو مجلس مُنتَخَب من اليمين المتطرف على سيدة محجبة داخل "المجلس الإقليمي"، وكذلك الحديث عن عمل إرهابي إسلامي داخل محافظَة الأمن، تبيَّن أن صاحبه مريض نفسيا.

ويضاف إلى هذه الاعتداءات سوء الأداء الحكومي، وفكرة الرئيس إيمانويل ماكرون عن "مجتمع اليقظة"، والذي يشبه "الماكارثية" كونه موجها لمطاردة المسلمين، ومطالبة وزير التربية الوطنية بالبحث عن جذور التطرف في الصبا، كمراقبة الصبي المسلم هل يصافح البنات أم لا، ومراقبة الطلبة في الجامعات إن أطلقوا لحاهم وقصَّروا سراويلهم وغيّروا عاداتهم وتوقفوا عن شرب الخمر.


تعليقات


إقــــرأ المزيد