X

سياسة

مرة أخرى .البوليساريو تتلقى ضربة موجعة

الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 09:06

جددت المملكة العربية السعودية، التأكيد أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة على "موقفها المبدئي المتمثل في دعم وتأييد المبادرة التي تقدم بها المغرب والرامية إلى منح حكم ذاتي لمنطقة الصحراء المغربية" معربة عن "رفضها "لأي مساس بالمصالح العليا للمغرب الشقيق أو التعدي على سيادته ووحدته الترابية".

كما أعربت غواتيمالا، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، عن دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء، والتي تشكل "أساسا واقعيا وجديا وذي مصداقية " لتسوية هذا النزاع الإقليمي.

من جهتها، جددت مملكة البحرين، دعمها "للجهود الجادة التي تبذلها المملكة المغربية لإيجاد حل سياسي لقضية الصحراء المغربية على أساس المبادرة المغربية للحكم الذاتي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وفي إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الوطنية والترابية".

وأكد ممثل مملكة البحرين، أن دعم بلاده المتجدد لجهود المغرب من أجل التوصل إلى حل سياسي لقضية الصحراء المغربية، يأتي "انطلاقا من مواقف مملكة البحرين الراسخة والثابتة".

وأشادت غينيا الاستوائية،"بمختلف الجهود" التي يبذلها المغرب لتنمية أقاليمه الجنوبية وتحسين الظروف المعيشية لساكنة المنطقة، في إطار النموذج التنموي الجديد.

وقال الممثل الدائم لغينيا الاستوائية لدى الأمم المتحدة، أناتوليو ندونغ امبا، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن "جمهورية غينيا الاستوائية تعتبر أنه من الوجيه الإشادة بالمملكة المغربية والاعتراف بمختلف الجهود التي تبذلها لتفعيل نموذج تنموي جديد في الأقاليم الجنوبية، من أجل تحسين المستوى المعيشي للساكنة المحلية".

وأشادت غرينادا من جهتها بالمبادرة المغربية للحكم الذاتي كمقترح "قابل للتطبيق"، كفيل بإيجاد تسوية نهائية للنزاع حول الصحراء ، معربة عن "دعمها الثابت" للعملية السياسية الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقال ممثل هذا البلد الكاريبي ، "نحن نرحب بمبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب في 11 أبريل 2007 ، وهو اقتراح قابل للتطبيق من أجل إنهاء هذا النزاع".

وذكر، في هذا الصدد، بأن مجلس الأمن "أشاد بالجهود الجادة وذات المصداقية التي يبذلها المغرب للمضي قدما نحو تسوية لهذا النزاع".

وأكدت دولة الكويت، دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء المغربية "لما تشكله من خيار بناء يهدف الى التوصل لحل مقبول من لدن جميع الأطراف".

وشدد ممثل الكويت، على "ضرورة احترام وحدة وسيادة المغرب"، مشيرا إلى الموقف الخليجي الموحد تجاه قضية الصحراء "الذي تجلى واضحا في قمة الرياض الخليجية المغربية التي عقدت في 20 أبريل سنة 2016".

ورحبت دولة الكويت، في هذا السياق، بالجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وأمينها العام، أنطونيو غوتيريس، وكذا تلك التي قام بها المبعوث الأممي السابق هورست كوهلر "والتي يسرت انعقاد اجتماعي المائدة المستديرة للأطراف المعنية بقضية الصحراء".

من جهتها أكدت الإمارات العربية المتحدة، أن مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب واعتبرها مجلس الأمن في قراراته وآخرها القرار 2468 بأنها جدية وذات مصداقية، "تشكل حلا توافقيا هاما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارات المنظمة ويحفظ الوحدة الترابية للمملكة المغربية".


تعليقات


إقــــرأ المزيد