X

صحافة و إعلام

مجلس الصحافة يدعو إلى معالجة التحديات التي تواجه القطاع

الخميس 06 فبراير 2020 - 09:36

استمعت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي برئاسة شكيب بنموسى، يومه الأربعاء 05 فبراير بالرباط، لممثلي المجلس الوطني للصحافة، حيث دعا رئيس الأخير يونس مجاهد، إلى معالجة التحديات التي تواجه قطاع الصحافة، وذلك في إطار بلورة النموذج التنموي الجديد.

وأوضح مجاهد، في تصريح للصحافة عقب هذا الإجتماع، أنه لا يمكن تصور مشروع مجتمعي متقدم وحداثي وديمقراطي بدون معالجة التحديات الكبرى التي تواجه القطاع، سواء بالنسبة للصحافة الورقية أو الإلكترونية أو المجال السمعي البصري. مشيرا إلى أن مجالات اشتغال المجلس الوطني للصحافة، سواء تعلق الأمر بالأخلاقيات المهنية أو تأهيل المقاولة الصحافية أو تطوير قطاع الصحافة، شكلت العناوين الرئيسية للإقتراحات التي قدمها المجلس أمام اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي.

من جهتها، دعت لطيفة أخرباش، رئيسة الهيئة العليا للإتصال السمعي البصري، عقب إجتماعها بلجنة التنمية أمس، إلى دعم وتأهيل القطب السمعي البصري العمومي، من أجل تلبية انتظارات المواطن المغربي في هذا المجال، وذلك في إطار بلورة النموذج التنموي الجديد. 

وأكدت أخرباش، على ضرورة الإرتقاء بجودة المضامين الإعلامية من أجل رفع تحديات التنافسية التي يواجهها القطب العمومي، مبرزة العلاقة الوطيدة بين المنظومة الإعلامية وقضايا التنمية والتغيير المجتمعي وتكريس الخيار الديموقراطي. مشيرة إلى أن هيئة الإتصال السمعي البصري، تعتبر تجربة القنوات التلفزية والإذاعية الخاصة، التي خاضها المغرب، تجربة مهمة لأنها "حررت الكلمة ووسعت هامش التعبير ومكنت المواطن المغربي من مضمون إعلامي يتميز بالتعددية والثراء"، داعية إلى الإشتغال على عرض ثقافي وطني في وسائل الإعلام الخاصة والعمومية، بغية الحفاظ على الثقافة الوطنية وتثمينها.

وكانت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي أعلنت، قد أعلنت يوم 24 دجنبر 2019، عن قرارها تنظيم جلسات استماع واسع ومنفتح للمؤسسات والقوى الحية للأمة المتضمنة للأحزاب والنقابات والقطاع الخاص والجمعيات، في إطار روح الإنفتاح والبناء المشترك، وذلك بهدف جمع مساهمات وآراء جميع الأطراف المدعوة إلى هذه العملية. مشيرة إلى أنها ستوفر، في نفس الإطار التشاركي، منصة رقمية لتلقي وتجميع مختلف المساهمات والأفكار التي يتقدم بها المواطنون من أجل إغناء النقاش والتصورات.


تعليقات


إقــــرأ المزيد