X

دولي

في قرار مفاجىء.. ترامب يقيل "بولتون" مستشار الأمن القومي

الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 23:00

أعلن الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" إقالة مستشاره للأمن القومي جون بولتون الذي يعتبر من أبرز الصقور في إدارته وأكثرهم تشددا في التعاطي مع عدد من الملفات، من أبرزها الملف الإيراني.

وقال ترامب في تغريدة له على تويتر "أبلغت جون بولتون الليلة الماضية أنه لم تعد ثمة حاجة لخدماته في البيت الأبيض. اختلفت بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثل آخرين في الإدارة".

وبادر جون بولتون -وهو ثالث مستشار أمن قومي يقيله ترامب- إلى الرد على الرئيس بالطريقة ذاتها التي أعلن بها ترامب خبر إقالته، حيث كتب تغريدة على تويتر قال فيها "عرضت تقديم استقالتي ليلة أمس والرئيس ترامب قال لي لنناقش المسألة غدا".

ورغم الإختلاف الذي طفا على السطح بين الرجلين في الشهور الأخيرة، فقد بدت إقالته مفاجئة، خصوصا أنه كان من المقرر -وفقا لإخطار من البيت الأبيض- أن يشارك في مؤتمر صحفي مع وزيري: الخارجية مايك بومبيو، والخزانة ستيفن منوشين، ولكن المؤتمر الصحفي عقد لاحقا بغيابه.

وعندما سئل بومبيو خلال المؤتمر الصحفي عن إقالة بولتون، قال إن الرئيس ترامب طلب منه تقديم استقالته وفعل ذلك صباح اليوم، وإن من حق الرئيس أن يوظف من يشاء ويبقي من يشاء في إدارته.

وأضاف أنه يجب ألا يتوهم أي قائد في العالم أن غياب أي مسؤول مهما كان في الإدارة، سيغير من سياسة إدارة ترامب حول مختلف الملفات.

أما وزير الخزينة فقال ردا على سؤال عن إمكانية تغير سياسة إدارة ترامب تجاه إيران بعد إقالة بولتون- إن سياسة ممارسة أقصى قدر من الضغوط على إيران ما زالت هي خيار إدارة ترامب.

وبولتون الذي أقيل اليوم كان مستشار ترامب للأمن القومي، ويعد أهم المحرضين على الحرب وتغيير الأنظمة في كوبا والعراق وكوريا الشمالية وفنزويلا، والآن إيران.

في 2018 وجه بولتون تحذيرا صارما لطهران وقال "سنلاحقكم" إذا لم تخفف طهران من عدوانيتها، ووصفته وزارة الخارجية الإيرانية بأنه "مروج للحروب".

وأشاد بولتون بقرار ترامب "الممتاز" الانسحاب من الاتفاق النووي، ويعتقد خبراء أنه قام بحملة لقصف إيران على مدى سنوات.

يعتقد بولتون أن إيران كانت وراء الهجمات على أربع ناقلات نفط قبالة السواحل الإماراتية قبل أسابيع، وحاول إقناع ترامب باتخاذ موقف متشدد، لدرجة أن ترامب نفسه قال الشهر الماضي "أنا في الحقيقة أهدئ جون وهو أمر مدهش".


تعليقات


إقــــرأ المزيد