X

مجتمع

في حضرة جلالة الملك.. خطيب الجمعة يستحضر ذكرى وفاة جده المغفور له محمد الخامس

الجمعة 17 ماي 2019 - 18:39

أدى أمير المؤمنين، جلالة الملك محمد السادس، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بمدينة البيضاء، التي ابتدأها الخطيب بالتذكير بأن شهر رمضان المعظم شهر لا تحصى بركاته ولا تعد فوائده ودروسه، ذلك أنه بحق وقت تعبئة روحانية متجددة، لأن الإنسان ينسى ويضعف، مشددا على الحاجة، كلما حل هذا الشهر الكريم، إلى التوقف عند معانيه الراقية، ومقاصده الروحية البانية.

وأكد خطيب الجمعة، أن شهر رمضان يأتي ليصلح ما في الأنفس، قبل الأجسام، ما قد يكون ضعف أو تضرر في الشهور الماضية، فهو شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر الغفران والصدقة والبر والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات وتضاعف فيه الحسنات، وتجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات...، مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه". 

وأشار إلى أنه في هذه الأجواء الإيمانية الربانية في هذا الشهر الفضيل خلدت الأمة أمس ذكرى وفاة المغفور له الملك محمد الخامس، بعد جهاد مرير ونضال مستميت، من أجل استعادة عزة شعبه وكرامته، بعد احتلال دام أكثر من أربعين سنة. حيث كان في طليعة النضال، وفي مقدمة الوطنيين المخلصين المجاهدين، يعضده ويساعده وارث سره المغفور له الملك الحسن الثاني...، الذي أكمل مسيرة التحرير، ووحد الوطن، ثم تسلم الأمانة بعده ولي عهده، جلالة الملك محمد السادس، الذي بايعته الأمة بيعة الرضوان، فسار على سنن الأماجد الأولين، يرسخ الأسس، ويوطد البناء في كل مجال، وينشئ المشاريع تلو الأخرى، كما جعل من أولياته محاربة الفقر والإقصاء والتهميش. 


تعليقات


إقــــرأ المزيد