X

سياسة

فيروس "كورونا".. العثماني يحذر المغاربة من خطورة الأيام العشرة المقبلة

السبت 28 مارس 2020 - 11:39

في كلمته الإفتتاحية لاجتماع مجلس الحكومة، المنعقد يومه الجمعة 27 مارس الجاري،  أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن الأيام العشرة المقبلة ستكون حاسمة في تطور وباء "كورونا" بالمغرب، مما يستلزم تعاون الجميع والتضامن والتحلي بالوعي الجماعي المشترك لإنجاح الحجر الصحي والإلتزام بمقتضيات حالة الطوارئ المعمول بها منذ أيام.

وأبرز العثماني، أنه تم تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات، وكذا حالات تماثلت للشفاء، معربا عن أسفه لوفاة عدد من المواطنات والمواطنين جراء الإصابة بالفيروس، كما قدم التعازي لأسرهم وذويهم. مذكرا بأن المغرب دخل منذ أيام حالة الطوارئ الصحية، التي نشر المرسوم بقانون الخاص بها في الجريدة الرسمية، داعيا جميع المواطنات والمواطنين إلى تحمل مسؤوليتهم الفردية، "لأنه لا يمكن لأي سلطة أن تلزم الناس بالحجر الصحي بشكل كلي، إذا لم يتعاون المواطنون فيما بينهم"، مؤكدا أن "هذا هو السبيل للنجاح في هذا الامتحان، من خلال المكوث في البيوت وعدم الخروج منها إلا للأسباب الضرورية المحددة أساسا في التسوق أو التطبيب والصيدلية أو للعمل في حالة استمراره".

وأوضح رئيس الحكومة، أن ما تضمنه المرسوم بقانون الخاص بحالة الطوارئ الصحية من عقوبات حبسية أو غرامات مالية في حق المخالفين، هدفه هزم هذا الوباء وحماية الوطن والمواطنين، في إطار طوعي وبتعاون وتشارك الجميع. مشيرا إلى أن المغرب اتخذ جملة من الإجراءات غير المسبوقة، وذات الطابع الإستشرافي والمستقبلي، منذ بداية انتشار الفيروس، منوها بالإشراف المباشر لجلالة الملك محمد السادس، الذي أمر باتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لوقاية المملكة من هذا الوباء ومن آثاره مستقبلا.

وذكر بمبادرة جلالة الملك الذي أصدر تعليماته السامية بإنشاء صندوق خاص لمواجهة وباء فيروس "كورونا"، وهي "المبادرة الملكية التي كانت مناسبة أبان فيها الشعب المغربي عن معدنه الطيب من خلال الإقبال الكبير للتضامن والمساهمة في هذا الصندوق الذي سيكون له مفعول إيجابي في التقليل من آثار الوباء".


تعليقات


إقــــرأ المزيد