X

رياضة

طالب بـ "جبر الضرر".. حسنية أكادير "يحتج" رسميا على "المهزلة التحكيمية" في مباراة نهضة بركان

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:37

خرج فريق حسنية أكادير عن صمته بخصوص"المهزلة التحكيمية" التي تعرض لها، في مباراته أمام فريق نهضة بركان، برسم مؤجل الجولة الأولى للبطولة الاحترافية التي جرت الأحد الفارط.

وقال بلاغ للفريق السوسي اليوم الثلاثاء : "تعرض فريقنا لظلم تحكيمي من طرف الحكم ياسين بوسليم من عصبة تادلة بحيث أن قراراته كانت في مجملها مجانبة للصواب ، ذلك أنه تغاضى عن ثلاث ضربات جزاء إضافة إلى عدم الإعلان عن ضربات الأخطاء لفائدة نادينا فكانت كل قراراته مؤثرة وحرمتنا من حق يكفله لنا القانون".

وأوضح البلاغ: "وإن نادي الحسنية إذ يستنكر ويشجب التصرفات الغير مسؤولة من الحكم المذكور الذي كان عليه أن يتحلى بالموضوعية والحياد مع تطبيق القانون ، فإننا نحفظ حقنا في سلوك جميع الإجراءات القانونية لاتخاذ المتعين في حق الحكم بوسليم مع مطالبة الأجهزة المسؤولة عن التحكيم برد الإعتبار لنادينا جبراً للضرر الذي لحقه من هذه السلوكات."

وكانت مباراة حسنية أكادير و نهضة بركان قد انتهت بخسارة الفريق السوسي بهدف نظيف.

وفي موضوع متصل، عزز مجلس جهة سوس ماسة دعمه لفريق "حسنية أكادير" لكرة القدم من خلال رفع المنحة المالية السنوية المقدمة له إلى مليار سنتيم؛ وذلك خلال سنتي 2020 و2021، بعد المصادقة في دورة أكتوبر على تعديل يخص اتفاقية الشراكة المبرمة بين مجلس الجهة والنادي الرياضي.

مجلس الجهة صادق على تعديل المادة الثالثة من الاتفاقية المبرمة مع "الفريق السوسي" خلال أشغال دورة أكتوبر التي انعقدت الإثنين الماضي بمدينة تيزنيت، ليتم رفع المنحة المالية الإجمالية إلى مليار سنتيم.

وفي مقابل المنحة المالية الاستثنائية المخصصة من مجلس الجهة، لا تفرض بنود الاتفاقية على إدارة الفريق "السوسي" أي التزامات، غير تسليم برنامج عمل يهم مساهمة الجهة وتمكين المجلس الجهوي من تفاصيل صرف هذه المنحة، إضافة إلى تخصيص مكانة لشعار مجلس الجهة في كل الوسائل التواصلية واللوحات الإشهارية في جميع المباريات، وتخصيص دعوات رسمية خاصة لفائدة مجلس الجهة.

جدير بالذكر أن، حسنية أكادير هو نادي كرة قدم مغربي من مدينة عاصمة سوس أكادير. يشارك في الدوري المغربي للمحترفين، تم تأسيسه عام 1946 علي يد مجموعة من الوطنيين الغيورين علي وطنهم وذلك ردا علي استئثار الفرنسين وحدهم بحق تكوين الأندية الرياضية في المغرب التي كانت تخضع في ذلك الوقت للحماية الفرنسية. ولذلك طرحت فكرة تكوين فريق نضال منطقة سوس الساحلية في غرب المغرب في ميدان الرياضة علي غرار عدد من المدن المغربية الأخرى التي تم بها أمرا مماثلا. واتفق أفراد مجموعة مؤسسي هذا النادي علي تسميته حسنية تعبيرا عن تشبثهم بهويتهم المغربية, وتم اختيار اللونين الأبيض والأحمر رمزا للفريق يمثلان الوطن والسلم. وفي سنة 1947 وبملعب ايت سوس ظهر الفريق السوسي لأول مرة مآزرا بمئات المشجعين تهتف بحياة الحسنية وتنقم الإدارة الاستعمارية التي عارضت إنشاء الفريق. يعد نادي رجاء أكادير منافسه الأكبر في المدينة وخصما عنيدا.


تعليقات


إقــــرأ المزيد