X

صحافة و إعلام

صحف نهاية الأسبوع...المطاحن تتبرع بالدقيق...وإخضاع الوزراء لمراقبة طبية

السبت 28 مارس 2020 - 07:04

الصباح

إخضاع الوزراء لمراقبة طبية

سيخضع وزراء حكومة سعد الدين العثماني، للمراقبة الطبية بعد انتهاء فترة الحجر الصحي لعبد القادر عمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، نهاية الأسبوع الجاري، عبر مساءلتهم عن وضعهم الصحي بشكل مفصل، بغض النظر عن التعب، جراء كثرة العمل، وفق ما أكدته مصادر "الصباح".

وأفادت المصادر أن نقل الوزير عمارة إلى المستشفى العسكري بالرباط قصد متابعة حالته الصحية التي قيل إنها مستقرة فرضت على الوزراء الخضوع للمراقبة الطبية، لأنهم خالطوه في اجتماع حكومي، رغم أن التحاليل المخبرية الأولى التي أجريت عليهم، أظهرت أنهم غير مصابين بوباء كورونا لكن التخوف وارد بسبب تأثير المخالطة التي لم يتم فيها احترام مسافة الأمان بين الوزراء في مقر رئاسة الحكومة، كما أن بعضهم كان أيضا خارج المغرب في إطار مهمة رسمية، قبل إغلاق الحدود الجوية والبحرية والترابية.

وسيكون هذا الأسبوع حاسما بالنسبة إلى أغلب الوزراء الذين خالطوا الوزير عمارة، رغم أن أغلبهم شارك في اجتماعات المجالس الحكومية الموالية للاجتماع، الذي حضره الوزير المصاب، ومنهم من قدم عروضا بالبرلمان وتصريحات في القنوات العمومية.

وأثارت إصابة عمارة بوباء كورونا جدلا، لأنه لم يتم نقله إلى المستشفى لحظة اكتشافه للفيروس الوبائي عبر التحاليل المخبرية، إذ لزم منزله طيلة 10 أيام، رفقة أفراد أسرته في إطار الحجر الصحي، مع إصراره على أن حالته الصحية مستقرة، ولا تدعو إلى القلق، ما دفعه إلى الاستمرار في العمل عن بعد، وتوقيع قرارات تخص قطاعات الوزارية المتشعبة، وهي قطاعات إستراتيجية تتطلب المواكبة اليومية بحكم حالة الطوارئ الصحية المطبقة وحدوث فيضانات قطعت طرقا رئيسية ببعض مدن الشمال.

كما اشتد النقاش حول طريقة علاج عمارة الذي استعمل أدوية تخص وباء الملاريا لمحاربة وباء كورونا، قبل إقرار ذلك من قبل وزارة الصحة التي أصدرت بروتوكولا طبيا لإخضاع المصابين بالمستشفيات العمومية والخاصة للعلاج با كلوروكين"، و"هيدروكسي كلوروكين، التي أظهرت فعاليته الطبية في محاربة داء كورونا الفتاك في العديد من الدول.

 

كورونا ... أسبوع الحسم

يدخل المغرب، ابتداء من اليوم (السبت)، اسبوعا حاسما في حربه على فيروس كورونا.

وتعزز السلطات العمومية، ابتداء من نهاية الأسبوع الجاري، إجراء ات الإبعاد الاجتماعي وفرض الحجر الصحي على المواطنين في المنازل إلى أقصى الحدود ، لمحاصرة فيروس كورونا الذي دخل مرحلة الانتشار السريع، بسبب تزايد عدد المخالطين، وقرب انتهاء المغرب من الحالات الوافدة وبداية فعلية للحالات المحلية وتنفذ السلطات العمومية وقوات حفظ النظام المكلفة بإنفاذ التعليمات، عملها في إطار الصلاحيات الممنوحة لها في المرسوم رقم 2 ، 20 ، 293 المتعلق بإعلان حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا كوفيد 19" ، ومرسوم بقانون رقم 2 ، 20 ، 292 يتعلق بسن أحكام خاصة بالحالة نفسها.

ويشكل المرسوم الأول السند القانوني للسلطات العمومية، من أجل اتخاذ كافة التدابير المناسبة والملائمة والإعلان عن حالة الطوارئ الصحية بأي جهة او عمالة أو إقليم أو جماعة او اكثر، او بمجموع أرجاء التراب الوطني عند الاقتضاء كلما كانت حياة الأشخاص وسلامتهم مهددة جراء انتشار امراض معدية أو وبائية، واقتضت الضرورة اتخاذ تدابير استعجالية لحمايتهم من هذه الأمراض، والحد من انتشارها، تفاديا للأخطار التي يمكن أن تنتج عنها.

بات لزاما على المواطنين التقليل من تحركاتهم، خصوصا في الأحياء الشعبية أو الأحياء غير المنضبطة، إلى الحدود الدنيا، خصوصا بعدما تم تسجيل رفض عدد كبير من المواطنين الامتثال لقرار الطوارئ، علما أن الوضعية بدات تدخل مرحلة صعبة، بإغلاق 10 عيادات طبية و5 مصحات و3 صيدليات بالبيضاء، جراء تسرب العدوى إليها.

 

الأحداث المغربية

المطاحن تتبرع بالدقيق

في مبادرة مواطنة، قررت الفدرالية الوطنية للمطاحن من خلال جميع أعضائها بجميع مناطق المملكة، التبرع ب5000طن من الدقيق والسميد لفائدة الأسر المعوزة. وفيما تأتي هذه المبادرة مواكبة لموجة التضامن التي تشهدها المملكة لمواجهة وباء فيروس «كوفيد ،»19فإنها تستهدف الأسر المحتاجة بربوع المملكة.

وفي السياق ذاته، أكدت الفدرالية أنها لن تدخر أي جهد لتسويق السوق الوطنية بمنتجات القمح بصفة منتظمة ومستمرة.

 

أمريكا تدعم المغرب بـ 6.6ملايين درهم

أعلنت الحكومة الأمريكية عن تخصيص مبلغ 6.6 ملايين درهـــم حـوالـي ( 670000 دولار) من أجـل دعـم مجهودات المغرب في مجال الـتصـدي لانـتـشـار وباء كوفيد ،19 وذلك من خلال صـنـدوق الــطــوارئ الاحـتـيـاطـي للأمراض المعدية التابع للوكالة الأمــريــكــيــة لـلـتـنـمـيـة الــدولــيــة USAID.

 وقـال بلاغ لـلــسفارة الأمريكية إن الوكالة الأمريكية لــلــتــنــمــيــة الدولـية ســتــعــمــد إلـــــى مــنــح هـــــذا المــبــلــغ لمـنـظـمـة الصحة العالمية فـي إطار الـخـطـة الاسـتـراتـيـجـيـة للتأهب والاستجابـة، الــتي تــهــدف إلـــى مـنـع تـفـشـي وبــــاء كــورونــا المستجد 19/COV في البلدان المـتـضـررة أو المـعـرضـة للخطر، وكذا للتخفيف من تداعيات هذا الوباء في هذه البلدان.

وفي تـصـريح لـلــســفــيــر الأمـريـكـي بـالمـغـرب، قــال ديفيد ت فـيـشـر: «نـعـمـل مـع شركائنا الـدائـمـين مـثـل المـغـرب، مـن أجـل الرفع من الـقـدرات العالمية على مـحـاصـرة الأوبــئــة مــن منبعها والتخفيف من تداعياتها.

ولهذا الــدعــم، كما لـلـشراكـة المـغربية الأمريكية، أهـمـية قصوى فـــي التـأهــب بسـرعة وفعالية لمـواجـهـة للتهديـدات الـناشـئة، بما في ذلك وباء كوفيد /19 ويـأتي دعم الحـكـومة الأمـريـكـيـة، حسب الـبـلاغ ذاته، لمـسـاعـدة المـغـرب ودول شريكة أخرى في مجـال تـجهــيــز وتحسين قدرات مختبراتها على إجراء اختبارات 19/COV على نطاق واسـع، وتنفـيذ خطة طـوارئ الصحة العمومية خاصة بنقاط الدخول، وتفعيل اكتشاف الحالات واليقظة الوبائية للأمراض الـشـبـيـهـة بالأنفلونزا، وتـدريـب وتجهيز فــــــرق الاستجابة الــسريـعة، والتحقيق في الـحـالات وتعقب الأشخاص الذين كانــوا على اتصـال مـبـاشر مع المصابـين، وكذا ملاءمة عناصر تـكـويـن الأطـر والعاملين في مـجـال الصحـة مع خصوصيات .

 

بيان اليوم

النقابة الوطنية للأبناك تنتقد الطلب الخطي لتأجيل الاقتطاع على القروض

أعلن المكتب الوطني للنقابة الوطنية لأبناك المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن الطلب الخطي الذي يجب على الزبون إيداعه في الوكالات من أجل الاستفادة من تأجيلات الاقتطاع على القروض، و الذي أقرته في بيانها، أصبح متجاوزا ومتناقضا مع حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء الوطن التي أعلنت عنها الحكومة.

 وأضاف المكتب في بلاغ له، أن هذا الإجراء قد يعرض الزبناء لغرامات مالية و عقوبات حبسية، إضافة إلى احتمال تعريض بعض الشغيلة لخطر الوباء بسبب الاكتضاض في الوكالات، مطالباً بإيجاد صيغة بديلة للزبناء للاستفادة من تأجيل الاقتطاعات على القروض عوض التنقل الى الوكالات، مع تعميم هذه الاستفادة، على كافة الشغيلة البنكية، إلا لمن لا يرغب في ذلك، وتعميم أيضاً التوقيت الاستثنائي على جميع المصالح، بما في ذلك الإدارات المركزية.

 كما دعا المكتب الوطني للنقابة الوطنية لأبناك، إلى إعادة النظر في شكل الوكالات، و إيجاد حلول للتهوية الطبيعية، مع التأكيد على أن حالة بعض الوكالات بسبب التلاعب في شرائها و استغناء ُ البعض منها، هي نفسها تسبب في أمراض الحساسية و الصدرية المزمنة و أمراض أخرى.


تعليقات


إقــــرأ المزيد