X

صحافة و إعلام

صحف نهاية الأسبوع...العيد يضاعف "الحريك" بين المدن...ووزارة الصحة تجرب مختبراتها المتنقلة لتسريع التحاليل

السبت 23 ماي 2020 - 10:03

أخبار اليوم

وزارة الصحة تجرب مختبراتها المتنقلة لتسريع التحاليل وتطويق كورونا

عجلت شكاوى وحدات العزل الصحي المتكفلة بمرضی کوفید، وفرق تدخلها السريعة في محاربة انتشار الوباء بمختلف الجهات، من بطء وتيرة عمل مختبراتها الجهوية، بإعلان وزارة الصحة منتصف الأسبوع الجاري، عن تجهيز المعهد الوطني للصحة بالرباط، مختبرات متنقلة بالمعدات الضرورية وتوزيعها على مختلف الجهات لتعزيز العرض الصحي وتسريع الكشوفات المخبرية الخاصة بالإصابات الجديدة بفيروس "كوفيد19"وحصر المتعافين منه، وذلك بموازاة انطلاق المرحلة الثالثة من حالة الطوارئ الصحية بالمغرب، والتي تمتد حتى العاشر من شهر يونيو المقبل أولى التجارب الميدانية للمختبرات المتنقلة التي تأتي، بحسب خطة لجنة القيادة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي لتفعيل التدابير الجهوية ضمن الخطة الاستراتيجية لتطويق مرض كورونا والتي أعلن عنها مؤخرا وزير الصحة خالد أيت الطالب، تبتغي إجراء أزيد من 21 ألف فحص يوميا، لبلوغ كما قال مليونين من الفحوصات والاختبارات نهاية شهر يوليوز المقبل التي انطلقت، بحسب ما كشف عنه مصدر طبي ل"أخبار اليوم" من جهة فاس- مكناس والتي توصلت يوم الأربعاء الماضي بوحدة مخبرية متنقلة، مجهزة بمعدات وتقنيات من الجيل الثالث للكشف عن الفيروس، وذلك باستعمال تقنية تفاعل "البوليميرازي المتسلسل" والمشهور باسم ال(PCR)، والتي تتميز بدقة نتائجها مقارنة مع الكشف السريع الذي تتفاداه حتى الآن، السلطات الطبية بالمغرب.

 

حالتان جديدتان وسط الحرس الملكي بالقاعدة العسكرية للحاجب

بعد حالة الاستنفار الصحي التي عاشتها قاعدة موحى أحمو الزياني بضواحي مدينة الحاجب، حيث يقضي أفراد قوات الحرس الملكي فترة الحجر الصحي المراقب، والتي اعقبت تسجيل 20 إصابة جديدة في صفوفهم في أقل من 48 ساعة من يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، أكدت نتائج التحليلات المخبرية لباقي المخالطين الصادرة، مساء أول أمس، عن رصد حالتين جديدتين حاملتين لفيروس "كوفيد19".

وبحسب المعطيات التي أوردتها مصادر "أخبار اليوم" الخاصة، فإن ظهور الحالتين الجديدتين في صفوف أفراد الحرس الملكي، ناتج عن مخالطتهما لزميلهما المصاب بالفيروس، والذي سبق الإعلان عن حالته يوم الثلاثاء الماضي، وهو ما عجل حينها بإخضاع زملائه نزلاء الوحدة السكنية داخل القاعدة العسكرية للحاجب، حيث يقضون بها فترة الحجر الصحي، للتحليلات المخبرية الفيروسية، أكدت نتائجها المعلن عنها مخبريا في ندوة وزارة الصحة لمساء الأربعاء الماضي، عن إصابة 19 فردا، مما رفع حالات الإصابة حتى صباح أمس الجمعة إلى 117 مصابا، من أصل عدد قوات الحرس المرحلين من ثكناتهم بالرباط وسلا منذ الثامن من شهر ماي الجاري عقب انتشار الفيروس وسطهم، يزيد عددهم عن 800 عنصر.

 قررت السلطات العسكرية عزلهم بقاعدة الحاجب القضاء فترة الحجر الصحي، حيث سبق أن ربطت مصادر الجريدة، ظهور هذه الحالات الجديدة بعدم التزام عناصر الحرس بتدابير الحجر الصحي المراقب بداخل الوحدة السكنية لمركز التكوين والتدريب بقاعدة الحاجب، حيث ظهر عدد منهم في فيديو نشر مؤخرا بمواقع التواصل الاجتماعي، وهم يحتفلون في فطور جماعي، مرددين أدعية دينية وترانيم وابتهالات تخص الطقوس المخزنية للحرس الملكي، وهو ما رد عليه المسؤولون، تقول مصادر الجريدة، بتدابير صارمة راجعت الخطة الخاصة بالإجراءات الاحترازية لطوارئ الصحة العامة، والتي تلزم جميع عناصر الحرس الخاضعين للحجر الصحي بالقاعدة العسكرية للحاجب.

 

النهار المغربية

لقاء افتراضي للأكاديمية من أجل الإعداد لامتحانات البكالوريا

عقدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات لقاء اقتراضيا خصص للتقاسم و التشاور حول الوضعية البيداغوجية، والإجراء ات الواجب اتخاذها للأعداد الجيد لامتحانات البكالوريا دورة 2020) وأوضحت الأكاديمية، في بلاغ لها، أن هذا اللقاء الذي ترأسه مدير الأكاديمية السيد عبد المومن طالب ، وشارك فيه المدير المساعد والمديرات والمديرين الإقليميون بالجهة ورؤساء الأقسام بالأكاديمية، جاء تماشيا مع البرنامج الذي سطرته الوزارة بخصوص الاستعدادات لإنجاح المحطة التربوية الهامة المتمثلة في اجتياز امتحانات الباكالوريا، وخلال اللقاء، استعرض السيد طالب القرارات التي أعلن عنها الوزير الوصي عن القطاع، والمتعلقة بتدبير المرحلة، وكذا التدابير المتخذة لإجراء امتحانات البكالوريا وجرى خلال هذا اللقاء التاكيد على رغبة جميع المعنيين بتلك التدابير في الانخراط التام والتعبئة من أجل إنجاح هذه المحطة التربوية الهامة، وذلك في احترام تام المبدأ تكافؤ الفرص كما تم التشديد، في هذا الإطار على ضرورة العمل الجاد من أجل تأمين الظروف الكفيلة بالحفاظ على سلامة وصحة جميع المتدخلين خلال هذا الاستحقاق الوطني الهام.

 وفي هذا الصدف، تم الاتفاق على اتخاذ عدد من الإجراء ات تتمثل بشكل خاص في اعتماد الفضاءات المفتوحة مراكزا لأجراء الامتحان ( منشآت رياضية، ساحات مدرسية مفتوحة، قاعات الأنشطة الكبيرة ...)، وفي حال عدم توفرها تتقيد المؤسسات التعليمية بمعدل 10 مترشحين على الأكثر بالقاعة الواحدة .. وضمن الإجراءات أيضاء إجراء تعقيم شامل لجميع مرافق المراكز المكاتب المراحيض القاعات المحصنة كتابة المركز الممرات السلاليم الأرضيات  الأبواب صنابير المياه ...)، بالإضافة إلى توفير الكمامات والمعقمات، واحترام مسافة التباعد الاجتماعي، والمحارير الالكترونية لقياس حرارة المترشحين والمتدخلين.

 

الصباح

العيد يضاعف "الحريك" بين المدن

وجهت القيادة العليا للدرك الملكي، في اليومين الماضيين، تعليمات إلى مختلف الوحدات التابعة لها، العاملة في الميدان، بتشديد المراقبة بالطرق، سيما بين المدن، لمنع محاولات اختراق قانون الطوارئ عبر الهجرة السرية الداخلية.

 وعزت مصادر “الصباح” التعليمات سالفة الذكر، إلى تواتر إيقاف سيارات حولها أصحابها في زمن الطوارئ للنقل السري، وازداد الطلب عليها في الأسبوع الأخير، بسبب رغبة العديدين في الالتحاق بعائلاتهم وذويهم لمناسبة عيد الفطر.

وزاد تشدد الداخلية في التضييق على التنقل بين المدن، الذي واكب انطلاق مرحلة التمديد الثاني، إلى اللجوء لحيل ماكرة، من أجل نقل الأشخاص إلى مدن مختلفة، مقابل مبالغ مالية مرتفعة، إذ أن السلطات لم تعد تكتفي بطلبات المواطنين الراغبين في السفر، التي يعلنون فيها الحاجة أو السبب الجدي حتى يتم الترخيص لهم، وفق زمن محدد بالذهاب والعودة إلى المدينة التي يقصدونها، بل أصبح الأمر متوقفا على مخابرة يتم إجراؤها بين السلطات الإقليمية بالعمالة، التي يرغب المسافر في التوجه إليها، وانتظار جواب تلك السلطات قبل الإذن بالترخيص الاستثنائي، كما أن الملفات المتعلقة بالسفر إلى المدن، لم تعد تعالج بالباشوية، بل بالعمالات.

وضمن الحيل التي يعمد إليها قصد خرق الطوارئ والتنقل، الاعتماد على الشاحنات والشاحنات المقطورة المكلفة بنقل البضائع والخضر وغيرها من السلع، لإخفاء الراغبين في الهجرة السرية الداخلية، واللجوء إلى سيارات نقل المواشي والدواجن، وشاحنات نقل قنينات الغاز، إذ يتم إخلاء مكان وسط الحمولة لإخفاء المهاجرين الخارقين للحظر.

وساهمت المبالغ المغرية التي يقدمها البعض قصد تحقيق الرغبة الملحة في الالتحاق بأبنائه أو بوالديه، في ركوب حيل والمجازفة استغلالا للظرفية، وهو ما كشفت عنه مجموعة من العمليات الأمنية، إذ فضح حاجز للدرك الملكي سيارة إسعاف تابعة لجماعة بآسفي، إذ ارتابت عناصر الدرك في ترددها على الطريق فأوقفتها وطالبت سائقها برخصتي التنقل الاستثنائية والأمر بمهمة، فارتبك، قبل أن يفهمه المسؤول أن سيارة الإسعاف تتنقل بناء على أمر بمهمة يوقعه الرئيس، وإن كانت تقل شخصا فإنه يتوجب عليه الحصول على رخصة التنقل الاستثنائية، وحاول السائق المراوغة بالادعاء بأن الجماعة قروية، وانه سيحرص في المرة المقبلة على المطالبة بتلك الوثائق، لكن رجال الدرك طلبوا منه فتح صندوق السيارة فكانت المفاجأة، معانية ثمانية أشخاص، اتضح أنهم لا يعانون أي مرض، بل كانوا مجرد ركاب عاديين، تختلف وجهاتهم.

وفي الإطار نفسه، أحالت الشرطة القضائية بمشرع بلقصيري بسيدي قاسم، سائق سيارة نفعية، على القضاء، في حالة اعتقال إثر خرقه ضوابط السير والجولان وتدابير الوقاية من كورونا، بعدة إيقافه في سد قضائي بمدخل المدينة، متلبسا بنقل 20 راكبا، ناهيك عن حالات أخرى بالحوز وبمناطق مختلفة من التراب الوطني.

 

وكالات أسفار تستنجد بوزيرة السياحة

في ظل الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم، نتيجة جائحة كورونا، وتفاقم تبعات الأزمة، وانعكاسها على بعض القطاعات، خاصة السياحة والملاحة الجوية، اقترحت الجمعية الوطنية لجمعيات وكالات الأسفار بالمغرب، مجموعة من المقترحات على وزارة السياحة، من أجل التخفيف من حدة الأزمة، التي يعيشها القطاع، والمساهمة كذلك في إيجاد حلول لإحياء هذا القطاع، الذي سيعاني في الأشهر والسنوات المقبلة.

 واقترحت الجمعية، اعتماد وقف تنفيذ القانون رقم 11ء16، المتعلق بتنظيم مهنة وكيل الأسفار، ووضع المرسوم المتعلق بتطبيقه، بناء على دراسة الأثر، مع الأخذ بعين الاعتبار واقع ما بعد الوباء لقطاع السياحة وآفاق موضوعية لإحيائه.

وأبرزت أنه بالإضافة إلى التعديلات القليلة، التي أدخلت على شروط دفع التغييرات الضريبية، يوصي الاتحاد بتخفيف الضغط الضريبي عن وكالات الأسفار، وتخفيض معدل ضريبة القيمة المضافة، وتوحيدها مع باقي أجزاء من قطاع السياحة، خاصة في هذه الظروف الاستثنائية، مشددة على أن الهدف من هذه العملية ليس فقط مساعدة القطاع على الاستمرار والحفاظ عليه، لكن أيضا للاستعداد لإحيائه.

وفي السياق ذاته، طالب اتحاد وكالات الأسفار، الإعفاء الضريبي في السنتين المقبلتين، مبرزا أن هذا الإجراء يمكن أن يكون وسيلة لتوطيد ودعم وكالات السفر لفهم أفضل لمتطلباتهم، وإعادة تشغيلها وتنشيطها.

وطالبت وكالات الأسفار كذلك، بدعم قوي للقطاع المصرفي، من خلال منح قروض بفائدة تخفيض مضمونة، من قبل الدولة، لتنشيط وسائل وكالات الاستثمار والسماح لها بالانخراط في إعادة فتح سوق السياحة.

 ودعت وكالات الأسفار، وزيرة السياحة والحكومة إلى حماية قطاع يشغل مهنيي السياحة، من المخاطر الدورية التي لا يمكن التنبؤ بها، من خلال إنشاء وتوسيع غطاء المخاطر، التي تنجم عن ذلك، وتأمين يتضمن مخاطر الأوبئة والكوارث الطبيعية، وكذا حماية قطاع وكالات السفر من المنافسة غير العادلة مع وكالات السفر عبر الأنترنت الأجنبية، سيما من حيث النشاط السياحي المرتبط بالسياحة الداخلية، من أجل استعادة وتعزيز التفضيل الوطني، من خلال تشجيع أصحاب الفنادق على اللجوء إلى خدمات وكالة السفر بشكل رئيسي، بدلا من جهات أخرى غير مساهمة في الضريبية. وشددت الجهة ذاتها على ضرورة تقديم الدعم الواقعي، أبرزها السياحة الدولية، التي تساهم بشكل كبير في عائدات العملة الأجنبية، وكذا دعم الوكالات المتخصصة في الحج والعمرة بشكل كبير وقوي، لأنها تأثرت بشدة بالوباء.


تعليقات


إقــــرأ المزيد