X

رياضة

صافرة إماراتية لمباراة اتحاد طنجة والرفاع البحريني في كأس محمد السادس للأندية الأبطال

18 غشت 2019 - 13:00

أسند الاتحاد العربي لكرة القدم، مهمة إدارة المباراة التي ستجمع فريق إتحاد طنجة ونظيره الرفاع البحريني اليوم الأحد برسم الدور التمهيدي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال، إلى الحكم الإماراتي عادل النقبي .

ولم يبدأ عادل النقبي مشواره حكما، بل كان لاعبا في صفوف نادي الخليج، قبل أن «تغير الاصابة من مساره ليصبح حكما دوليا».

ويبدو أن النسخة الثانية من بطولة كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، ستحظى بمنافسة مختلفة في موسمها الجديد.

وتشعر الأندية العربية بزخم إعلامي مسلط على البطولة، إلى جانب المبالغ المالية الكبيرة للفائز باللقب ووصيفه، حيث يحصل صاحب المركز الأول على 22 مليونا و500 ألف ريال، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على نحو 10 ملايين ريال، وسيتلقى كل فريق مشارك مكافأة مالية، وعند تجاوز كل دور من البطولة ستحصل الأندية المتأهلة على مكافآت إضافية، وتعتبر أغلى ثالث بطولة على مستوى العالم.

وتعبر بطولة كأس الملك محمد السادس للأندية العربية الأبطال امتداداً لبطولة بدأت في ثمانينات القرن العشرين، قبل أن تتوقف تعود مرة أخرى في التسعينيات، وفي عام 2003 عادت البطولة مرة أخرى بيد أن عودتها الأخيرة وبحلتها الجديدة جاءت بشكل مغاير تماما عن النسخ السابقة، خصوصاً بعد تولي تركي آل الشيخ الهرم الإداري لهذه البطولة.

وشارك في النسخة الأخيرة 40 فريقا، 20 فريقا من آسيا ومثلهم من أفريقياً، وافتتحت 10 أندية التصفيات المؤهلة حيث تقدم اثنان منهم إلى الدور الأول الذي تألف من 32 فريقا، ولعبت البطولة بطريقة خروج المغلوب بمباراتين ذهاب وإياب، حتى المباراة النهائية التي كانت مباراة واحدة لعبت في دولة الإمارات العربية المتحدة. نظرًا للتنسيق الجديد للمسابقة الذي يتم الإعلان عنه مسبقاً، كما هو معمول في بطولة هذا الموسم حيث ستقام المباراة النهائية في مملكة المغرب، وسيدافع النجم الساحلي التونسي عن لقب هذه البطولة حيث فاز بآخر لقبين على التوالي.

وتتصدر الأندية السعودية قائمة أكثر الأندية تحقيقاً للقب بعدما جيروا 8 ألقاب في خزائن الذهب السعودية بواقع لقبين لنادي الهلال ومثلهما للشاب وللاتفاق لقبين، وناديي الاتحاد والأهلي لقب وحيد، بينما تأتي تونس في المرتبة الثانية بـ6 ألقاب و4 ألقاب للجزائر والعراق، ولقبين للمغرب ومثلهما لمصر، بينما لم تحصل أندية الكويت وسوريا والأردن ولبنان والبحرين على أي لقب في هذه البطولة.

وحتى اللحظة تترقب الجماهير العربية الأندية المشاركة في النسخة الثانية إذ كشفت وسائل إعلامية أن الاتحاد والشباب السعوديان سيشاركان في البطولة فيما رشح الاتحاد البحريني لكرة القدم نادي المحرق صاحب الشعبية الكبرى للمشاركة في النسخة الثانية.

ويشارك الغريمان التقليديان الوداد البيضاوي والرجاء في البطولة، وصيت الناديين معروف وكبير على مستوى أفريقيا ومشاركتهما ستعطي النسخة الجديدة زخما هائلا خاصة أن المباراة النهائية ستقام في العاصمة المغربية الرباط كما أعلن ذلك رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم.

 


تعليقات


إقــــرأ المزيد