X

مجتمع

شروط النقل في زمن "كورونا" تدفع مهنيي النقل بالمغرب لإتخاذ قرار مفاجئ

الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 18:01

ردا على دفتر التحملات الذي أعدته وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، المتعلق بفترة ما بعد رفع الحجر الصحي وتجاهل مطالبهم، تخوض مجموعة من الهيئات النقابية الممثلة للمهنيين في قطاع نقل المسافرين، مسيرة احتجاجية بواسطة الحافلات، يوم غد الأربعاء فاتح يوليوز المقبل، في اتجاه الرباط.

وترى الهيئات النقابية لقطاع النقل، أن دفتر التحملات الذي تم إعداده من قبل وزارة عبد القادر اعمارة، تم بطريقة انفرادية دون إشراك المهنيين، متهمة السلطات المختصة، بعدم التجاوب مع مراسلاتها وتنزيل "كناش" تحملات يتضمن شروطا غير قابلة للتنفيذ. مشددة على ضرورة فتح حوار معها للتوصل لحلول بخصوص هذا القطاع والخروج من الأزمة التي يتخبط فيها المهنيون منذ توقف أنشطة النقل بين المدن بسبب تداعيات وباء "كورونا".

هذا ونفى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك عبد القادر اعمارة، في تدوينة على صفحته بالفيسبوك، ما ذكرته الهيئات النقابية بعدم إشراكها في إعداد دفتر التحملات، مؤكدا أن "بعض التمثيليات المهنية للنقل الجماعي للمسافرين، مثير الإستغراب، لما يتضمنه من تغليط للرأي العام و إفتراء على الوزارة". 

وشدد اعمارة على أن الوزارة "حرصت على مدارسة كل المقترحات التي وردت عليها من المؤسسات والمقاولات العمومية، والتمثيليات المهنية بمختلف أنواعها من فدراليات ونقابات وجمعيات وهي كثيرة، والتي حرصت مشكورة على مراسلة الوزارة لعلمها أن الإجتماعات الحضورية غير ممكنة بسبب جائحة كورونا. وبناء على هذه المقترحات صيغت دفاتر تحملات، روعيت فيها توجيهات السلطات المعنية بتدبير مخاطر الجائحة، خاصة السلطات الصحية".

وكانت الهيئات النقابية لقطاع النقل الطرقي، قد استنكرت بلاغ وزارة النقل الطريقة والكيفية لإعادة العمل لقطاع مهم من القطاعات الحيوية والتي لها ارتباط وطيد بالمواطنين ذوي الدخل المحدود وبشروط تضمنها دفتر للتحملات بعضها تعجيزي أكثر منها مساعدة لإعادة الحياة لهذا القطاع. مشيرة إلى أنها راسلت السلطات المختصة ملتمسة منها تخفيف الآثار السلبية التي عانى منها القطاع جراء التوقف الإضطراري دون جواب أو لقاء.


تعليقات


إقــــرأ المزيد