X

مجتمع

شركة "LG Electronics" تواصل دعمها للمجتمع والبيئة

الجمعة 28 يونيو 2019 - 16:49

حفاظا على وفاءها للشعار الذي تحمله تجاه المسؤولية الاجتماعية للشركات: "الحياة أفضل مع إل جي" (Life’s Good)،  تواصل LG Electronics، مضاعفة جهودها للمساهمة الإجتماعية وذلك لتقديم يد المساعدة في دعم المجتمع المغربي وتقويته.

وبهذه المناسبة صرح "جيمس لي"، رئيس "إل جي إلكترونيكس" الشرق الأوسط وإفريقيا: "مثلها مثل العديد من الشركات العالمية، تلتزم إل جي بعدد من الأنشطة المهمة الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات وذلك على مدار السنة. نحن نركز على أسسنا العالمية حول المسؤولية الاجتماعية للشركات لكي نبقى صادقين مع هوية علامتنا، لكننا نضع في اعتبارنا أهم ما يهم مجتمعاتنا المحلية وننفذ برامج مواكبة للتطلعات… مع ضمان أن تظل الشفافية في المقدمة" .

منذ تقديم رؤيتها البيئية خلال سنة 1994، قامت إل جي بدمج التدبير البيئي في جميع كيانات ومؤسسات المجموعة، حيث تنعكس هذه الرؤية في البحث عن المنتجات الصديقة للبيئة وإدخالها مع تقليل التأثير البيئي، الذي يحدث خلال الأنشطة التجارية.

وبصفتها أول مصنع للأجهزة المنزلية يحصل على اعتمادات المسؤولية الاجتماعية للشركات خلال سنة 2015، أكدت إل جي مكانتها كشركة مبتكرة وصديقة للبيئة. بحلول نهاية سنة 2018، كانت إل جي قد حصلت على ما يفوق 340،000 طن من اعتمادات المسؤولية الاجتماعية للشركات، وذلك من خلال تنفيذ مبادرات تستهدف التنمية المستدامة. تشارك الشركة الكورية الجنوبية بنشاط وتساهم في المبادرات العالمية مثل اليوم العالمي للبيئة. حيث شارك أكثر من 41 موقع تابع للشركة في 24 دولة حول العالم في هذه المبادرة العالمية خلال سنة 2018.

بالإضافة إلى التزامها البيئي، ستنظم إل جي إلكترونيكس حملات للتبرع بالدم خلال الربع الأخير من السنة، بمشاركة الموارد البشرية للشركة وشركاء إقليميين. من خلال هذه العملية، تأمل إل جي في الوفاء بواجبها كشركة ملتزمة ومسؤولة، وبالتالي المساهمة في زيادة الوعي حول أهمية التبرع بالدم الطوعي والمتكرر.

وإدراكا منها للحاجة الحيوية للتبرع بالدم، تريد إل جي، على المدى الطويل، حشد المتعاونين معها من أجل هذه القضية وجعلهم متبرعين بالدم منتظمين، من خلال إنشاء برنامج تحسيسي داخلي يتم نشره طيلة السنة.

ودائما في إطار مسؤوليتها الاجتماعية، قامت إل جي بأعمال خيرية بشراكة مع مختلف الجهات الفاعلة في المجتمع المدني لصالح الشباب المغاربة المحرومين وكذلك الأسر ذات الوصول المحدود إلى الرعاية والصحة أو الاحتياجات الأساسية.


تعليقات


إقــــرأ المزيد