X

سياسة

رئيس موريتانيا يخذل المغرب ويؤكد إعترافه بـ"البوليساريو"..

السبت 07 مارس 2020 - 14:10

بعد مرور أسابيع قليلة على نقل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة بالخارج ناصر بوريطة، رسالة من جلالة الملك محمد السادس، إلى رئيس جمهورية موريتانيا محمد ولد الشيخ الغزواني، تخص تطوير العلاقات الثنائية إلى "مستوى إستثنائي"؛ خرج الأخير ليؤكد أن "موقف بلاده من قضية الصحراء لم يتغير ولن يتغير، لأنه موقف من ثوابت السياسة الخارجية للبلد، بغض النظر عن الحاكم أو التطورات الحاصلة فى الملف".

وقال ولد الغزواني، في رده على سؤال لمجموعة من الصحافيين الموريتانيين، إن موريتانيا "تعترف بالصحراء الغربية، وهو الموقف الحياد الذي تبنته موريتانيا، لكنه حياد إيجابي، بحكم العلاقة بمختلف الأطراف، وحساسية الملف، وأهمية الحل بالنسبة للدولة الموريتانية". نافيا أي وجه للمقارنة بين موقف موريتانيا من قضية الصحراء بأي ملف آخر، بحكم تعقيدات الجغرافيا والتاريخ العلاقة الجيوستراتيجية، وتداخل الأمور على الحدود وحضور الملف كأحد الملفات الحساسة والهامة لدى صانع القرار بموريتانيا.

وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة، قد أكد للرئيس الموريتاني "رغبة الملك محمد السادس في ألا تكون العلاقة مع موريتانيا علاقة عادية، وإنما استثنائية، بحكم ما يميزها من تاريخ ووشائج إنسانية، وحتى من جوار جغرافي وكذا مصير مشترك يوجب علينا مواجهة التحديات التي لا يمكن التغلب عليها إلا معا".

وتشهد العلاقات المغربية-الموريتانية مدا وجزرا بسبب تباين مواقف العاصمتين من بعض القضايا الإقليمية خصوصا فيما يتعلق بملف الصحراء، لكن استقبال مسؤولين من جبهة "البوليساريو" في قصر الرئاسة بنواكشوط من حين لآخر يذكي الخلاف مع الرباط.


تعليقات


إقــــرأ المزيد