X

اقتصاد

رئيس "الباطرونا" يثمن قرار بنشعبون الخاص بالمقاولات

الخميس 21 ماي 2020 - 12:02

أكد رئيس "الإتحاد العام لمقاولات المغرب" شكيب لعلج، في تصريح له الأربعاء 20 ماي الجاري، أن دعوة الفاعلين الإقتصاديين إلى استئناف أنشطة مقاولاتهم، مباشرة بعد عيد الفطر، يعد قرارا مطمئنا بالنسبة للنسيج الإقتصادي.

وأوضح لعلج، أن إعلان وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة محمد بنشعبون، المتعلق بتمكين المقاولات من استئناف أنشطتها بعد عيد الفطر، هو قرار مطمئن للنسيج الإقتصادي، يدعمه الإتحاد العام لمقاولات المغرب بشكل قوي. لافتا إلى أنه على الرغم من تكلفته الباهظة والتي تقدر بنحو مليار درهم لكل يوم، إلا أن الحجر الصحي الذي عشناه منذ 20 مارس، مكن بفضل جهود الجميع، من إنقاذ أرواح بشرية، من خلال الحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19).

وأبرز رئيس "الباطرونا"، أهمية استئناف النشاط الإقتصادي في أسرع وقت ممكن، مسجلا أن الأمر يتعلق بإنقاذ آلاف المقاولات التي تتواجد في وضعية حرجة للغاية، وبالحفاظ على مئات الآلاف من فرص الشغل المعرضة الضياع. مشددا على أن استئناف المقاولات والمحلات التجارية المصرح لها بالعمل نشاطها، يظل رهينا بالتقيد بجميع التدابير الصحية الأساسية لضمان سلامة موظفيها وزبنائها، مع الحرص على تعزيز العمل عن بعد ، كلما كان ذلك ممكنا. مشيرا إلى أن الإتحاد العام لمقاولات المغرب وضع دلائل عملية رهن إشارة جميع الفاعلين الاقتصاديين لمساعدتهم على الاستئناف التدريجي لأنشطتهم، فضلا عن توفير حل بخصوص التزود بمعدات الوقاية الصحية.

وأضاف أن الإتحاد وضع اللمسات الأخيرة على خطته للإنتعاش القتصادي، وهذه الخطة الطموحة والإستباقية مبنية على مجموعة من الإجراءات العرضية إلى جانب أكثر من 500 من الإجراءات القطاعية، سيتم عرضها قريبا على لجنة اليقظة الإقتصادية. وخلص إلى أن الهدف من ذلك برمته يكمن أيضا في الاستفادة من هذا الإنتعاش الإقتصادي لتقديم حلول نهائية للمشاكل التي تواجه المقاولات حتى قبل الجائحة وإزالة العقبات التي تعرقل تنمية اقتصاد البلاد.

جدير بالذكر، أن وزير الإقتصاد والمالية محمد بنشعبون، كان قد صرح بأن جميع المقاولات يمكن أن تستأنف نشاطها مباشرة بعد عيد الفطر، باستثناء تلك التي تم إيقافها بقرارات إدارية صادرة عن السلطات المختصة، داعيا أرباب المقاولات إلى مواصلة التقيد بالتطبيق الصارم بقواعد السلامة لضمان سلامة العاملين والأجراء في مراكز العمل.


تعليقات


إقــــرأ المزيد