X

جهات

خوفا من تفشي المرض.. إخضاع عمال بوحدة صناعية بأكادير لتحاليل "كورونا"

الثلاثاء 21 أبريل 2020 - 15:27

بعد تأكد إصابة مستخدمة سابقة بوحدة صناعية بأكدير بفيروس "كورونا" المستجد، قررت السلطات المحلية والصحية بعمالة إنزكان آيت ملول، نهاية الأسبوع المنصرم، إجراء التحليلات المخبرية الخاصة بـ"كوفيد-19"، لـ60 عاملا وعاملة. 

وذكرت مصادر خاصة، أن النتائج الأولية التي أجريت على العمال كشفت أن أغلب هذه التحليلات كانت سلبية، في إنتظار إستكمال تحليلات الدفعة الأولى. مؤكدة أن السلطات المذكورة أقدمت على استدعاء الدفعة الثانية من العمال بهذه الوحدة الصناعية، والمكونة من 60 شخصا، من أجل أخذ العينات اللازمة قصد إجراء التحليلات المخبرية الخاصة بفيروس "كورونا" المستجد، في أفق تأكيد أو نفي شبهة إصابة العمال بهذه الوحدة الصناعية بالمرض. 

ويأتي هذا الإجراء، بعد تحول شركة صناعية بمنطقة عين السبع في البيضاء، إلى شبه بؤرة لفيروس "كورونا" المستجد، بعدما جرى تسجيل عدد من الحالات المؤكد إصابتها في صفوف العاملات بها ووضعهن تحت الحجر الصحي بمستشفيات مختلفة، إضافة إلى تأكيد إصابات بالفيروس التاجي في معمل لتصبير السمك بالعرائش، وكذا بمصنع للنسيج بطنجة.

وفي هذا الصدد، قال محمد اليوبي، مدير الأوبئة بوزارة الصحة، إن الإصابات ما زالت تتفشى في بؤر كثيرة تهم عدة وحدات صناعية، مشيرا إلى تسجيل بؤرة جديدة بالبيضاء ظهرت فيها 31 حالة، بينما تم تسجيل بؤرتين في وحدة صناعية بطنجة بمجموع حالات بلغ في كل واحدة منهما 15 و31 حالة، ليصل العدد الإجمالي في هاتين البؤرتين على التوالي 55 و42 حالة. مضيفا أن بؤرة العرائش سجلت فيها 13 حالة جديدة، ليصل مجموع الإصابات فيها 48 حالة مؤكدة. كما تم تسجيل بؤرة جديدة في وجدة بـ6 حالات. 

وتجدر الإشارة، إلى أن العدد الإجمالي المصابين بفيروس "كورونا" في المغرب وصل حتى صباح يومه الثلاثاء 21 أبريل الجاري، 3186 حالة مؤكدة، بعد تسجيل 140 حالة جديدة.


تعليقات


إقــــرأ المزيد