X

اقتصاد

جولة المكتب الوطني المغربي للسياحة : تقييم منتصف الطريق

الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 17:03

في غضون أسبوعين، زارت فرق المكتب الوطني المغربي للسياحة 6 جهات مختلفة بالمملكة. ما يعادل نصف محطات الجولة المخطط لها بمختلف جهات المملكة والتي تهدف إلى إعداد مخطط انعاش القطاع. 

فرصة لوضع تقييم لمنتصف الطريق 

"المكتب الوطني المغربي للسياحة، أقرب إلى المهنيين"، كان بالامكان أن يكون هذا هو شعار هذه الجولة... خاصة وأن المكتب والفاعلين قريبون من بعضهم ويتشاركون نفس الرؤية ويعملون معاً من أجل إعداد مخطط الانعاش. 

هذه هي الرسالة التي تنبثق من الاجتماعات المختلفة التي انعقدت في إطار هذه الجولة. 

في أقل من 15 يوماً، حل عادل الفقير وفرقه بكل من الداخلة وطنجة والدار البيضاء وفاس والرباط ومراكش. جولة ماراثونية مكنت من صقل الاستراتيجية القطاعية لكل جهة.

في مراكش، آخر محطة من الجولة، شارك كل من فاعلي القطاع بالمدينة وممثلي المكتب الجهوي للسياحة بالجهة، وكذلك عبد اللطيف القباج، رئيس الاتحاد الوطني للسياحة. بالاضافة إلى لحسن زلماط، رئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية. ودار النقاش حول الخيارات الاستراتيجية اللازمة لدعم المدينة الحمراء، التي تعد قاطرة لقطاع السياحة بالمغرب. كما تطرق الاجتماع للاستراتيجية التسويقية الوطنية.

يوضح عادل الفقير، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، "نسعى في المكتب إلى أن نجعل من كل وجهة علامة تجارية قوية، فريدة... تتيح لنا هذه الجولة تقريب استراتيجيتنا مع تلك الخاصة بفاعلي القطاع، من أجل الخروج بمضامين وأفكار مبتكرة وموحدة."


بالتزامن مع هذه الجولة، أعلن المكتب عن العديد من الإجراأت المهمة التي ستدعم النشاط السياحي بالجهات، ومن بينها إطلاق روابط جوية جديدة رفقة الخطوط الملكية المغربية، وكذا شركة طيران أجنبية مثل إيزي جيت ، ترانسافيا أو الخطوط الجوية الفرنسية.

ويؤكد عادل الفقير، "يتبع المكتب الوطني المغربي للسياحة اليوم، نهج العمل الفعال. وذلك لأننا نعرف مدى فاعلية المشاريع التي نسهر على تنفيذها حالياً، بما يتماشى مع الاستراتيجية التي اطلقتها السيدة نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، في تحقيق الانعاش الذي طال انتظاره، بالنسبة للقطاع".  

في منتصف الطريق، تأخد جولة المكتب الوطني المغربي للسياحة إستراحة على أن تستأنف في شهر يناير بالجهات الست المتبقية. يتزامن هذا التوقف مع نهاية السنة، الفترة التي ينتعش فيها النشاط السياحي بشكل ملحوظ في العديد من الوجهات السياحية بالمملكة.

 


تعليقات


إقــــرأ المزيد