X

مجتمع

تقرير رسمي.. النساء بالمغرب أكثر عرضة وبنسبة كبيرة للإصابة بـ"كورونا"

السبت 11 يوليو 2020 - 12:00

بمناسبة احتفال المجموعة الدولية يوم 11 يوليوز من كل سنة بـ"اليوم العالمي للسكان"، كشفت المندوبية السامية للتخطيط في بلاغ لها، أن التمثيل المفرط للنساء في الوظائف المتعلقة بالصحة وخدمات الرعاية يعرضهن بشكل مفرط لفيروس "كورونا" المستجد، ويزيد إلى حد كبير من خطر العدوى لديهن.

وأوضحت مندوبية التخطيط، أن الرجال والنساء يتعرضون بشكل مختلف لعوامل الخطر على الصحة التي يسببها أو يزيد من حدتها "كوفيد-19"، مبرزة أن التمثيل المفرط للنساء في الوظائف المتعلقة بالصحة وخدمات الرعاية يعرضهن بشكل مفرط للفيروس ويزيد، إلى حد كبير، من خطر العدوى لديهن، حيث إن النساء تمثلن 58 في المائة من الأطر الطبية و67 في المائة من الأطر شبه الطبية (الممرضين والتقنيين). مشيرة إلى أنه خلال فترة الحجر الصحي وما خلفه، تأثرت بشدة إمكانية حصول النساء على الخدمات الصحية، ففي الوقت الذي تتركز الجهود على الحد من انتشار الفيروس، اضطرب الحصول على خدمات أساسية مثل خدمات الصحة الإنجابية.

وأوردت المندوبية، أنه من بين الأسر اللواتي يوجد من بين أعضائهن نساء في وضعية تؤهلهن للحصول على خدمات الإستشارة الطبية قبل الولادة وبعدها، كان 30 في المائة منهن قد تخلى عن هذه الخدمات أثناء الحجر الصحي، ومن بين الأسر المعنية بالصحة الإنجابية 34 في المائة لم يحصلوا على الخدمات الصحية أثناء الحجر الصحي. مسجلة أن هذه الأزمة جعلت أفراد الأسر التي تسيرها امرأة أكثر هشاشة، دائما من وجهة نظر الحصول على الرعاية الصحية، ملاحظة أنه من بين جميع الأسر التي ترأسها نساء ويعاني أحد أفرادها من أمـراض عابـرة، لم يحصل قرابة 47،5 في المائة على الخدمات الصحية مقارنة بـ37،9 في المائة من الأسر التي يرأسها رجال.

وزادت أن النساء والرجال يتعرضون أيضا للآثار النفسية لـ"كوفيد-19" بشكل مختلف، موضحة أنه إذا كانت النتائج الرئيسية، للبحث الميداني لدى الأسر، هي اضطراب النوم والقلق والخوف والسلوك المهووس، فيجب الإشارة إلى أن ربات الأسر يبدو أنهن أكثر تأثرا بهذا الإضطراب النفسي من نظرائهن الذكور. ولفتت إلى أن النساء أكثر تأثرا باضطراب النوم من الرجال (26 في المائة مقابل 23 في المائة )، والقلق (51 في المائة مقابل 49 في المائة)، والإكتئاب (9 في المائة مقابل 6 في المائة).


تعليقات


إقــــرأ المزيد