X

مجتمع

تطورات جديدة في فضيحة "باب دارنا" العقارية

الجمعة 06 دجنبر 2019 - 18:35

في مستجد لفضيحة "باب دارنا" التي نصبت على ضحاياها ببيعهم شقق ومشاريع وهمية، واعتقال الرئيس المؤسس للمجموعة العقارية "محمد الوردي"، توسعت قائمة الأشخاص الذين تم إيقافهم منهم ثلاثة أشخاص يشتبه بتورطهم في هذه القضية.

وذكرت مصادر مطلعة بأن عناصر الشرطة القضائية قامت يوم أمس الخميس بتوقيف متورطين آخرين في قضية النصب التي تعرض لها أزيد من 820 ضحية، في عملية تعد من أكبر عمليات "الإحتيال العقاري في المغرب". مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بكل من "محمد.ت" ومحاسبه من الأصول الغينية إلى جانب الموثق الذي شارك بدوره في هذه العملية، نظرا لكونه كان الوصي الوحيد على عقود حجز المشاريع "الوهمية".

وتابعت المصادر أن التحقيقات التي لازالت متواصلة، حيث مثل أمس أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الزجرية كل من الرئيس التنفيذي لمجموعة "باب دارنا القابضة" (هشام. ب)، والمديرة التجارية (ف. ع)، الصديقة المقربة لـ"الوردي". مؤكدة أنه تم يوم أمس أيضا، اعتقال الموثق المتهم في عملية الإحتيال المدعو "محمد.م"، ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث في انتظار عرضه على العدالة، فيما لازال المدير العام للمجموعة "عثمان.ب"، موضوع مذكرة بحث وطنية.

وكانت مصالح أمن مطار محمد الخامس بمدينة البيضاء، قد أوقفت مطلع الأسبوع الماضي الرئيس المدير العام لشركة "باب دارنا" العقارية، عندما كان يحاول الفرار صوب الديار الكندية بعدما شارفت خطته على الإنتهاء، وكبد عددا من المواطنين خسائر مادية فادحة دون تمكينهم من السكن الموعود. مضيفة أن التحقيقات والأبحاث لازالت جارية حول الشركاء والمتعاونين المشتبه في تورطهم مع المتهم الرئيسي المذكور.


تعليقات


إقــــرأ المزيد