X

سياسة

بوادر أزمة جديدة بين المغرب وإسبانيا

الجمعة 03 يوليو 2020 - 21:28

في خطوة قد تزيد من تأزيم الأوضاع بين المملكتين الجارتين المغرب وإسبانيا، كشفت تقارير إعلامية صادرة من الشمال، عن زيارة مرتقبة للملك الإسباني فيليبي السادس وعقيلته الملكة ليتيثيا، إلى ثغري سبتة ومليلية المحتلين.

ونقلت التقارير الإسبانية، عن الناطق باسم مجلس مدينة "Zarzuela" حديثه عن زيارة ملكي إسبانيا لعدة مناطق في البلاد والأراضي التابعة لها خارج الحدود بعد محنة "كوفيد-19". فيما نفى القصر الملكي الإسباني وجود تحضيرات للزيارة التي يروج لها، وهو ما أكده "آلبرتو كايتان" الناطق الرسمي باسم الحكومة المحلية في سبتة المحتلة، محيلا على أن الحكومة لم تتوصل بأية إشارات لهكذا زيارة ملكية، قائلا "ليس هناك تأكيد رسمي في هذا الشأن"، وفق ما أفاد به موقع "Ceuta Actualidad".

وتجدر الإشارة إلى أن الملك الإسباني فيليبي السادس وزوجته "ليتثيا"، لم يسبق لهما زيارة سبتة ومليلية المحتلتين، بينما زارها والده "خوان كارلوس" ووالدته "دونا صوفيا"، في نونبر 2007، ما تسبب في خلاف حاد مع المغرب آنذاك.

هذا، وتشهد العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا نموا مضطردا في السنوات الأخيرة، بلغت ذروته بمجالات الإقتصاد والتعاون الأمني والإستخباراتي، فضلا عن دعم سياسي تقدمه مدريد للرباط داخل الإتحاد الأوروبي. وقد حل عاهلا مملكة إسبانيا الملك فيليبي السادس، والملكة ليتيثيا، بالمغرب منتصف شهر فبراير 2019، في زيارة رسمية استمرت يومين، بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.


تعليقات


إقــــرأ المزيد