X

سياسة

بنموسى يستعرض تجربة المغرب كدولة-استراتيجية خلال لقاءات "إيكس أون سين"

السبت 04 يوليو 2020 - 10:30

بمناسبة اللقاءات الإقتصادية لـ "إيكس أون سين" التي افتتحت فعالياتها يومه الجمعة 03 يوليوز الجاري بالعاصمة الفرنسية باريس، استعرض رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي شكيب بنموسى، في ندوة افتراضية، تجربة المغرب كدولة استراتيجية ودولة للرفاهية.

وأوضح بنموسى، وهو أيضا سفير المغرب في فرنسا، في تدخله عبر تقنية الفيديو، خلال الجلسة المخصصة لموضوع "الدولة في قيادة الإقتصاد"، أنه "في هذه المرحلة لما بعد الكوفيد، تزداد الحاجة إلى دولة مختلفة، دولة توفر الحماية، وتستطيع التدخل، وتنظيم الأمور على نحو جيد". مؤكد أن الدولة أطلقت عددا من السياسات الإرادية في القطاع الصناعي، وفي مجال التحول الطاقي، والمجال الإجتماعي. لكن هذه المقاربات أظهرت محدوديتها، انطلاقا من المعطى الذي يفيد بأن النمو لم يعد كافيا لاستيعاب حاجيات إحداث مناصب الشغل وأن التفاوتات لا تزال في مستوى عال. كما شدد على الحاجة إلى تطوير مصادر أخرى للتمويل: جاذبية الاستثمار الأجنبي المباشر، تعبئة الشراكات قطاع عام/قطاع خاص، أو حتى من خلال مقاربات أكثر ابتكارا لتمويل المشاريع.

وبحسب رئيس لجنة النموذج التنموي، فإن ضرورة أو الحاجة إلى نموذج تنموي جديد أضحى جليا في المغرب، حتى "قبل فترة طويلة من الأزمة الصحية"، حيث لم يؤدي الوباء إلا لتقوية هذا الشعور، مؤكدا على أن إنشاء اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي ينبع من الحاجة إلى التفكير على المدى الطويل والقيام بذلك على نحو تشاركي، ومنهجية للبناء المشترك، ووفق مقاربة تمكن من صياغة نموذج يقوم على مؤهلات المملكة وفرصها. مشيرا أيضا إلى الشراكة الإستراتيجية بين المغرب وأوروبا وإفريقيا، "علما أن هناك تكافلا حقيقيا وتكاملا يمكن تعزيزه، والذي يتيح الإستجابة أحيانا للتحديات المشتركة".

وشدد الدبلوماسي المغربي، على العلاقة القائمة بين أوروبا وبلدان الجوار، لاسيما دول جنوب أوروبا، التي "ينظر إليها أحيانا كمشاكل، بينما يمكن لهذه البلدان أن تشكل مصدرا للحلول" لإشكاليات تتعلق بالأمن، والهجرة، أو حتى لتنافسية الإقتصاد العالمي.

وتأتي لقاءات "إيكس أون سين"، المنظمة من طرف دائرة الاقتصاديين، لتمكين 300 شخصية من الأوساط الأكاديمية، والإقتصادية، والسياسية، والإجتماعية، من القيام على مدى ثلاثة أيام، وفي خمسين جلسة تبث على الإنترنيت، بمناقشة الأوليات والمبادرات الكبرى التي يتعين مباشرتها لمرحلة ما بعد "كوفيد-19"، والتفكير في نماذج اقتصادية واجتماعية جديدة للمستقبل.

يذكر أن شكيب بنموسى، رئيس اللجنة الملكية الخاصة بالنموذج التنموي الجديد، قد أثار جدلا واسعا في المغرب بعد إطلاعه سفيرة فرنسا بالمملكة "هيلين لوغال"، على تفاصيل النموذج التنموي الجديد للمغرب، قبل عرضه على المؤسسات والشعب المغربي.


تعليقات


إقــــرأ المزيد