X

سياسة

بنكيران يهاجم بوريطة بسبب تصريحاته حول القضية الفلسطينية

الاثنين 02 مارس 2020 - 14:31

بعد اختفائه مدة من الزمن، عاد عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب "العدالة والتنمية"، ورئيس الحكومة الأسبق، إلى ممارسة "هوايته المفضلة" موجها انتقاده هذه المرة إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، بخصوص تصريحاته حول القضية الفلسطينية.

وقال بنكيران، في لقاء تواصلي مع اللجنة المركزية لشبيبة حزب "البيجيدي" يوم  الأحد ثاني مارس الجاري بالرباط: "مع الأسف خرج وزير الخارجية ليقول: إن قضيتنا الأولى هي الصحراء ووحدة أقاليمنا الجنوبية وليست فلسطين. لماذا تقيم هذا التقابل بين القضيتين؟". مضيفا "قضية أقاليمنا الجنوبية هي قضية وطننا ومبادئنا وغير مستعدين للتفريط فيها بأي ثمن، ونفس الشيء بالنسبة لفلسطين". 

وتابع الأمين العام السابق لـ"المصباح": "قضية فلسطين أولا وقبل كل شيء تهم كافة المسلمين، أليس من العار أن نترك الفلسطينيين لوحدهم في مقابل دولة مستأسدة تملك مئات الرؤوس النووية ومسنودة من الغرب، هل هذا هو الإسلام؟". وزاد: "الصحراء مغربية وفلسطين إسلامية وعربية". كما هاجم من جهة أخرى، رئيس الحكومة الحالي سعد الدين العثماني، بسبب المصادقة على القانون الإطار المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتكوين، ذاهبا إلى القول إن التصويت على هذا القانون "خطأ جسيم يقتضي ما يقتضي".

واستطرد  قائلا: "ما كان يجب تمرير القانون الإطار مهما كان الثمن، ولا يمكن نسب تمريره إلى الجهات العليا، فلا أحد فرض عليك أن تبقى في مكانك، ويلا شفتي شي حاجة ماشي هي هاديك، فعليك أن تقول ما يمكنش". مجددا رفضه لـ"فرنسة التعليم"، معتبرا أن العربية "قطعة من بنيتنا كأمة، لا يمكن أن نأخذ منها طرفا ونعطيه للآخرين، فإذا فرطنا فيها فماذا سنترك لأنفسنا"، واصفا "فرنسة" التعليم بـ"كارثة ستفرز كوارث مستقبلا".

وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة، قد رد على انتقاد أحد أعضاء مجلس المستشارين لموقف البلاد من "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة، بأن "قضية الصحراء هي القضية الأولى للمغرب، ولا ينبغي أن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم".


تعليقات


إقــــرأ المزيد