X

سياسة

بنعبد الله يدعو حكومة العثماني إلى تطبيق "خطط مارشال" لمواجهة أزمة "كورونا"

الجمعة 22 ماي 2020 - 11:34

يرى محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب "التقدم والإشتراكية"، أنه من الضروري بلورة "خطط مارشال عديدة"، لمواجهة أزمة "كوفيد-19" العالمية.

وقال بنعبد الله، في مداخلة خلال لقاء عن بعد نظمته المؤسسة الدبلوماسية حول "دور الأحزاب في مواكبة الجهود الحكومية، وخاصة من أجل الإنعاش الإقتصادي بعد عيد الفطر"، إنه "من المهم للغاية وضع العديد من خطط "مارشال" لمكافحة وباء فيروس كورونا العالمي، لأن عملية رفع الحجر الصحي لن تكون سهلة وسيتعين علينا إيجاد مخرج من الأزمة، الأمر الذي سيستغرق بعض الوقت". ودعا الدولة إلى الإضطلاع بدور أساسي في مجال الإنعاش الإقتصادي في إطار من التنسيق مع جميع قوى البلاد والفاعلين الإقتصاديين، وكذا صياغة عقد اجتماعي جديد تقدم الدولة في إطاره الدعم للشركات العاملة في مختلف القطاعات، بغية تشجيعها على استئناف والحفاظ على عملها وأنشطتها.

وشدد زعيم حزب "الكتاب"، على أهمية القطاع البنكي في إنعاش النشاط الإقتصادي، والذي يمكن أن يلعب دورا مركزيا للدعم على هذا المستوى بحسب تعبيره، معتبرا أن بنك المغرب يمكن أن يساهم من جانبه عبر دعم القطاع البنكي بأسعار جد تفضيلية. مطالبا بضرورة توفير دعم مكثف للإستثمار العمومي، الذي يعد، في نظره مفتاحا أساسيا لإنعاش النشاط الإقتصادي، مضيفا أنه يتعين مواكبة هذا الإجراء بارتفاع قوي في الطلب العمومي.

وأبرز الحاجة إلى التوجه نحو القدرات التي تتميز بها المملكة، عبر توسيع المداخيل الجبائية في إطار التضامن الوطني، خاصة من خلال إقرار الضريبة على الثروة. مردفا أن المغرب، وعلى غرار بلدان أخرى، مدعو لإعادة إقلاع نسيجه الصناعي، داعيا إلى تثمين القطاعات الجديدة للنمو، وتهم بالأساس البيئة والإقتصاد الأخضر، والتكنولوجيات، والعمل عن بعد، والتي يمكن أن تفتح آفاقا جديدة. وأيضا على الحاجة للإستثمار في الرأسمال البشري والتعليم، فضلا عن البحث العلمي.

للإشارة فمشروع "مارشال"، الذي وضعه الجنرال "جورج مارشال"، رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي، ووزير الخارجية الأمريكي منذ يناير من سنة 1947؛ هو المشروع الإقتصادي لإعادة تعمير أوروبا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.


تعليقات


إقــــرأ المزيد