X

مجتمع

بعد قرار حكومة العثماني تمديد فترة العمل بالتدابير الإحترازية.. خبير يوضح

الأربعاء 13 يناير 2021 - 17:07

أكد البروفيسور "مصطفى الناجي"، الإختصاصي في علم الفيروسات، ومدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالبيضاء، أن التمديد الجديد الذي اتخذته الحكومة يأتي في سياق مهم يتسم بتراجع حالات الإصابة يوميا، وكذا تسجيل بعض الخفوت على مستوى معدل الإماتة بالفيروس اللعين.

وبحسب البروفيسور الناجي، فإن توقف الحركة يساهم كثيرا في تراجع معدل الإصابة، بالإضافة إلى تعامل الناس بجدية مع الوباء من خلال احترام التدابير الوقائية الروتينية صباحا، ولزوم المنازل ليلا. مشيرا إلى أن فصل الشتاء يساهم كثيرا في انتقال العدوى، وهو ما يتطلب مزيدا من اليقظة الجماعية، مؤكدا أن هذه الإجراءات نفذت في مختلف بقاع العالم، يكفي فقط النظر إلى التدابير الحكومية في إنجلترا وفرنسا.

وأضاف الخبير في علم الفيروسات، منذ سنة ونحن على هذا الوضع، الآن نحن مقبلون على التطعيم، وفي حالة تسجيل إصابات كثيرة لن يكون ناجعا على الإطلاق، لافتا إلى أنه رغم الضرر الإقتصادي، تتوجب المواصلة، لأن الصحة أكبر ربح.

وقررت الحكومة تمديد فترة العمل بالتدابير التي تم الإعلان عنها يوم الأربعاء 23 دجنبر 2020 لمدة أسبوع إضافي، وذلك ابتداء من اليوم الأربعاء 13 يناير 2021 على الساعة التاسعة ليلا للتصدي لفيروس كورونا، مع الإبقاء على الإجراءات الإحترازية التي تشمل إغلاق المطاعم والمقاهي والمتاجر والمحلات التجارية الكبرى على الساعة الثامنة مساء، وحظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، باستثناء الحالات الخاصة، وكذا منع الحفلات والتجمعات العامة أو الخاصة، كما سيتم الإبقاء على جميع التدابير الإحترازية المعلن عنها سابقا.


تعليقات


إقــــرأ المزيد