X

جهات

بعد تعثره لسنوات.. الفياضانات تعيد مشروعا ملكيا لحماية تطوان كلف ميزانية 88 مليار إلى الواجهة

الخميس 14 يناير 2021 - 16:04

لم يكتب لمشروع تهيئة وادي مرتيل، الذي يندرج في إطار البرنامج المندمج للتنمية الإقتصادية والحضرية لمدينة تطوان (2014-2018)، لحماية تطوان ومرتيل من الفيضانات بميزانية 880 مليون درهم، والذي كان قد أعطى جلالة الملك في سنة 2015 انطلاقة أشغاله؛ الخروج إلى النور.

وأعلن مجلس جهة طنجة - تطوان - الحسيمة، الأربعاء 13 يناير الجاري، أنه صادق في دورته الإستثنائية، على تخصيص غلاف مالي بقيمة 183 مليون درهم، لتمويل أشغال تهيئة وتوسيع ضفاف وادي مرتيل، الذي يندرج في إطار مشروع تهيئة وادي مرتيل الذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس، في أكتوبر 2015. 

وجاء في بلاغ لمجلس الجهة، أن هذا المشروع الذي تبلغ كلفته الإجمالية مليار و98 مليون درهم، يمثل موضوع اتفاقية شراكة تهدف إلى تحديد شروط إنجاز وتمويل أشغال تهيئة وتوسيع ضفاف وادي مرتيل، وكذا تهيئة روافده مع توفير العقارات اللازمة لتحديد الملك العام المائي، والتي تدخل في إطار مشروع تهيئة سهل وادي مرتيل. وقد حدد نص الإتفاقية، مدة انجاز الأشغال المتعلقة بوادي مرتيل، في ثمان سنوات، اعتبارا من تاريخ المصادقة على الإتفاقية من طرف الشركاء.

ويطرح تعثر المشاريع الملكية في جل المدن المغربية، العديد من التساؤلات خصوصا في ظل فضيحة الفيضانات التي أغرقت مؤخرا مدينة البيضاء بعد التساقطات المطرية التي شهدتها العاصمة الإقتصادية طيلة الأسبوع الماضي.


تعليقات


إقــــرأ المزيد