X

جهات

بتنسيق مع "الديستي".. حجز 7 أطنان ونصف من المخدرات

الأربعاء 12 فبراير 2020 - 12:32

بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمدينة كلميم الثلاثاء 11 فبراير الجاري، من توقيف ثمانية أشخاص يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية. وفق ما جاء في بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني.

وأوضحت مديرية الأمن، أن عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية أسفرت عن حجز سبعة أطنان و504 كيلوغرام من مخدر الشيرا، والتي تم ضبطها في عدة أماكن متفرقة في مستودعات كائنة بالجماعة القروية تاغجيجت جنوب شرق كلميم، وعلى متن سيارة رباعية الدفع بمنطقة تبعد بحوالي 60 كيلومتر شرق مدينة كلميم في اتجاه أسا. مضيفة أن عمليات التفتيش والتمشيط الميداني مكنت أيضا من حجز أربع سيارات ودراجة نارية، وبندقيتين للصيد و108 خرطوشة، علاوة على مبلغ مالي يشتبه في كونه من متحصلات هذه الأفعال الإجرامية.

وأورد البلاغ الأمني أنه تم الإحتفاظ بالمشتبه فيهم الثمانية تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، ورصد ارتباطاتها المحتملة بشبكات التهريب الدولي للمخدرات، علاوة على توقيف باقي المساهمين والمشاركين المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية. مشيرا إلى أن هذه القضية، تندرج في سياق العمليات الأمنية المشتركة التي تباشرها مصالح الأمن الوطني، بتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، لمكافحة مختلف الجرائم العابرة للحدود الوطنية، لاسيما الإتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وكانت معلومات "الديستي"، قد مكنت يوم الخميس الماضي، المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إجهاض عملية تهريب شحنات مهمة من مخدر الشيرا، وتفكيك شبكة إجرامية منظمة تنشط في مجالي نقل وتهريب المخدرات والهجرة غير الشرعية، انطلاقا من السواحل الشمالية للمملكة في اتجاه الجنوب الإسباني.

وذكر بلاغ لمكتب "الخيام" بأن إجراءات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية أسفرت عن حجز 2400 كيلوغرام من مخدر الشيرا كانت محملة على متن سيارة نفعية بحي مغوغة بمدينة طنجة، بالإضافة إلى ضبط ستة زوارق مطاطية، وثلاثة محركات للزوارق، وستة مجاديف، وثلاثة براميل مملوءة بالوقود، وخمسة مضخات هوائية، في حين مكنت الأبحاث والتدخلات من إيقاف العقل المدبر لهذه الشبكة وثلاثة أشخاص آخرين بمدينة طنجة، يشتبه في ارتباطهم بهذه الشبكة الإجرامية.  

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم الإحتفاظ بالأشخاص الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن باقي المساهمين والمشاركين في هذه الشبكة الإجرامية، ورصد امتداداتها داخل المغرب وكذا ارتباطاتها المحتملة مع شبكات إجرامية دولية أخرى.


تعليقات


إقــــرأ المزيد