X

حوادث

بالتفاصيل.. "شارجور" ينهي حياة شخصين بأولاد تايمة

الجمعة 06 شتنبر 2019 - 13:05

لقي شخصين مصرعهما يوم الخميس 5 شتنبر 2019، بحي الشراردة بمدينة أولاد تايمة التابعة لإقليم تارودانت، بعد اندلاع حريق مهول مخصص لصناعة وخياطة الأفرشة المنزلية.

وحسب ما أفادت به مصادر محلية، فإن الحريق نتج عن تماس كهربائي بسبب "شارجور" وساعدت طبيعة السلعة والأفرشة المتواجدة بالمحل في انتشاره، ما أسفر عن اختناق العمال الثلاثة حيث لفظ اثنين منهم أنفاسهم الأخيرة في الحين، فيما نقل الثالث إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي بتارودانت لتلقي الإسعافات الضرورية. مضيفة أن الحادث خلف خسائر مادية وصفت بالجسيمة بفعل إحتراق الورشة بشكل كامل، وكذا تضرر المنازل التي تتواجد فوق "الكراج" المحتضن للورشة.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الواقعة استنفرت عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية التي حضرت إلى عين المكان، من أجل إخماد الحريق وفتح تحقيق في الموضوع ومعرفة أسبابه وملابساته.

وكان آخر حوادث اندلاع النيران بسبب "الشارجور"، ما وقع أوائل شهر غشت الماضي بسيدي علال البحراوي، حين حاصرة النيران الطفلة هبة ذو 4 سنوات، وراء شباك حديدي لإحدى نوافذ الطابق الأول لمبنى سكني كائن بحي النصر، قبل أن تلقى مصرعها حرقا.

وانتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، نداءات التحذير من ترك شواحن الهواتف النقالة في الشحن لساعات طوال، بغرض تجنب حوادث مميتة، داعية مسؤولي وزارة الصناعة والتجارة، وكذا السلطات المحلية، سيما جمعيات حماية المستهلكين في المغرب إلى التدخل لوقف تسويق الشاحن الكهربائي المغشوش والرديء التي تغزو الأسواق كالفطريات، وتشكل بحسبهم خطرا على العائلات المغربية، على اعتبار أنها لا تستجيب لمعايير الجودة والسلامة الصحية للمواطن. 

وفي هذا الصدد، طالب بوعزة الخراطي، رئيس "الجامعة المغربية لحماية حقوق المستهلك"، بإحداث مؤسسة مستقلة لمراقبة المنتجات الصناعية والخدماتية بالمملكة، مؤكدا على أن ذلك صار أمرا مستعجلا بعد حوادث شواحن الهواتف النقالة القاتلة.

وأبرز الخراطي، أنه على الرغم من كون وزارة الصناعة والتجارة والإقتصاد الرقمي والإستثمار، المسؤولة المباشرة على المنتجات الصناعية والخدماتية، إلا أنها لا يمكن بحكم باقي اختصاصاتها أن تتتبع كل كبيرة وصغيرة متعلقة بها، مضيفا "هي مشكورة على الخطوات الصارمة التي قامت بها لوضع حد لترويج الشواحن المقلدة، لكن يلزمنا مؤسسة متفرغة لكل ما يخص هذا النوع من المنتجات الخطيرة".

وشاحن البطارية، هو جهاز يستخدم لوضع الطاقة في خلية ثانوية أو بطارية قابلة للشحن من خلال فرض تيار كهربائي خلالها. ومعظم شواحن بطاريات الهاتف المحمول ليست بشواحن، وإنما هي عبارة عن محولات للطاقة والتي توفر مصدر الطاقة للدوائر الكهربائية الموجودة داخل الهواتف المحمولة.


تعليقات


إقــــرأ المزيد