X

مجتمع

بالتفاصيل ... "التسمسير" والنصب بمبلغ 40 ألف درهم يجر "صحافيا " إلى القضاء

الاثنين 29 يونيو 2020 - 20:29

سقطت مواطنة تقطن بالجماعة الترابية القليعة ضواحي أكادير، في فخ النصب والإحتيال بعدما أوهمها  شخص يقدم نفسه على أنه "صحافي" و"مناضل حقوقي"، بقدرته على تبرئة إبنها من تهم موجهة له من طرف محكمة الإستئناف بأكادير، ما دفعها باللجوء إلى القضاء.

وحسب مصادر متطابقة، فإن المواطنة الضحية تقدمت بشكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بإنزكان، تؤكد فيها أن المشتبه فيه أقدم على زيارتها، خلال شهر رمضان المنصرم، وأقنعها بضرورة التوفر على مبلغ مالي قدره 40 الف درهم كفالة وأتعاب المحامي، من أجل التوسط لها لتبرئة إبنها، وإخراجه من السجن خلال محاكمته بمحكمة الإستئناف بأكادير. 

وأوردت المصادر ذاتها، أن المشتكى به قدم نفسه بصفته "صحافيا" و"مناضلا حقوقيا"، وأخذ مبلغ 22 ألف درهم من المشتكية، قبل أن يتبين لهذه الأخيرة أنها وقعت ضحية للنصب والإحتيال من طرف المشتكى به، مشيرة إلى أنها تقدمت بمحضر عون قضائي يثبت محادثات الواتساب بينها وبين المشتكى به. مضيفة أن المواطنة عاودت الإتصال بالمشتكى به، قبل أن يرد عليها بعبارة "لي فجهدك دريه، فلوسك خسرتهم غا شراب"، مؤكدة أنه "يستمر في تهديدها بأنه سيتعرض لإبنتها أثناء ذهابها إلى العمل"، مطالبة وكيل الملك بـ"فتح تحقيق في القضية ومتابعة المشتكى به بما سينتج عنه التحقيق".

وتجدر الإشارة إلى أن المشرع المغربي، جعل جريمة النصب جريمة قائمة الذات مستقلة عن جرائم الأموال الأخرى وخصها بكيان تشريعي خاص في الفصل 450 من القانون الجنائي، نظرا لتبوئها موقعا متقدما في مصاف الجرائم الخطيرة. 


تعليقات


إقــــرأ المزيد