X

بروفيل

الملياردير المثير للجدل يرد على منتقديه: "كريم التازي الذي سيشارك في لجنة التنمية.. هو نفسه الذي دعم حركة 20 فبراير"

الخميس 26 دجنبر 2019 - 19:02

فهد صديق

عرف عنه حبه للطبيعة باعتبارها الفضاء الوحيد الذي يجد فيه "راحته"، كما اشتهر كذلك بمواقفه السياسية الجريئة من خلال دعمه سابقا لـ"حركة 20 فبراير"، التي قادت الإحتجاجات إبان "الربيع العربي" سنة 2011، إنه رجل الأعمال والفاعل الجمعوي والمدير العام لشركة "ريشبوند" كريم التازي، عضو اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد التي يرأسها شكيب بنموسى؛ والذي قدم استقالته من المكتب السياسي لـ"الحزب الإشتراكي الموحد"، الذي تتولى أمانته العامة نبيلة منيب، على خلفية حملة "المقاطعة" الأخيرة.

ورافق ورود اسم الملياردير كريم التازي في "لجنة التنمية"، جدلا واسعا على مواقع التواصل الإجتماعي، ما دفعه للقول في أحد تصريحاته: "أنا أعرف أن الكثير من الناس سوف يفاجئون بتعييني في هذه اللجنة، فهؤلاء يصنفوني ضمن خانة "العدميين"، أي أولئك الذين تتهمهم الدولة وجزء من المجتمع بأنهم يلصقون كل الأخطاء والمشاكل الحاصلة في المغرب بـ"المخزن"، وأنه لا يوجد شيء جيد في البلد". مضيفا "أقول للجميع إن كريم التازي الذي سيشارك في لجنة النموذج التنموي الجديد، هو نفسه الذي خلال الأشهر الستة الأولى من سنة 2011، تخلى عن عمله لدعم حركة 20 فبراير، لكنه أيضا نفسه الذي رحب بخطاب 9 مارس واعتبره إيجابيا جدا".

وتابع رجل الأعمال الأكثر جرأة في المغرب قائلا: "وهو نفسه الذي تضامن مع جمعية المغربية لحقوق الإنسان، وجماعة العدل والإحسان، وبعض الراديكاليين من حزب العدالة والتنمية، والصحفيين المسجونين ومعتقلي "حراك الريف" لأنهم كانوا ضحية تعسف الدولة، ولكنني أيضا من الذين لا يترددون في الإعتراف بالإنجازات الحقيقية للسنوات العشرين من الحكم في العديد من المجالات".

بيوغرافيا

ازداد كريم التازي، سنة 1960 بالبيضاء، نال دبلوم الدراسات التطبيقية في القانون الدولي من جامعة السوربون بباريس سنة 1984، وانتقل بعدها للولايات المتحدة الأمريكية سنة 1995 لمتابعة دراسته في مجال إدارة الأعمال بـ"وارتون بيزنيس سكول" بفيلاديلفيا. 

وفي سنة 2002، أنشأ التازي "البنك الغذائي للتنمية"، الذي يعنى بتدبير ميزانيات ذات طابع خيري لحساب مقاولات خاصة، عبر توفير الغذاء للمحتاجين من أجل محاربة الإقصاء والتهميش، ثم تولى رئاسة "الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة" خلال الفترة ما بين 2005 و2007. كما يقوم منذ العام 2017، بتسيير شركة "سايلنت نايت كينيا" المتواجدة بنيروبي والمتخصصة في إنتاج الأفرشة والأثاث، فضلا عن توليه إدارة مجموعة "ريشبوند" الشهيرة في البلاد، قبل أن ينضم إلى أعضاء اللجنة المكلفة بإعداد نمودج تنموي في المغرب، المعينة حديثا من قبل الملك محمد السادس.

 

 


تعليقات


إقــــرأ المزيد