X

اقتصاد

الكشف عن خلفيات مواصلة تعمد حكومة العثماني إثقال كاهل المغاربة بالضرائب..!

الجمعة 17 يناير 2020 - 11:22

في ظل الصعوبات المالية التي تواجهها الطبقة المتوسطة بالأساس، تتهم المعارضة الحكومة وأغلبيتها البرلمانية، بكونها هي التي تفرض مختلف المقتضيات القانونية الضريبيبة على المجتمع المغربي.

وفي هذا الصدد، صرحت منية أفتاتي، النائبة البرلمانية عن حزب "العدالة والتنمية"، بأن "هناك أمور نمررها مكرهين"، في إشارة إلى بعض المقتضيات القانونية المتعلقة بالضرائب، لاسيما الضرائب ذات البعد والحمولة الإجتماعية. مشيرة إلى أن "لوبيات المال" هي التي تعمل على عرقلة المقترحات التي تقدم على قوانين المالية السنوية، من أجل حماية جيوبة المغاربة من ارتفاع الضرائب وكثرتها.

وأوضحت البرلمانية عن "البيجيدي"، أن "اللوبيات" المصالح تقف حجر عثرة أمام البرمانيين والحكومة في ظل محدودية إمكانات الدولة لتقوية مداخيل ميزانية الدولة. لافتة إلى أن مجهوات الزيادة في الضرائب الموجهة لذوي الدخل المرتفع تحتاج إلى إرادة قوية. مشددة على أنه ما دام الإقتصاد غير المهيكل لم يتم إيجاد حل له فإن الوضع سيبقى على ما هو عليه، وبالتالي يحتاج إلى تدرج من أجل إصلاحه.

من جانبه، أكد نور الدين مضيان، رئيس الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أنه بالرغم من فريقه تصدى بقوة لمختلف الاجراءات التي تأتي بها الحكومة بخصوص الضريبة التي تستهدف جيبوب المواطنين، إلا أن الأغلبية هي التي تساعد الحكومة على إقرار عدد من المقتضيات التي تضر بجيوب المواطنين.

واعتبر رئيس الفريق الإستقلالي، أن لجوء الحكومة إلى الضرائب لتوفير الإعتمادات المالية، يعبر عن عجز الحكومة عن إيجاد الحلول البديلة لتقوية ميزانية الدولة.


تعليقات


إقــــرأ المزيد