X

رياضة

العيون على موعد مع مباراة استعراضية بمشاركة أبرز نجوم العالم احتفالا بعيد "المسيرة الخضراء"

الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:32

تشهد مدينة العيون وبالضبط ملعب "الشيخ محمد الأغضف" في السادس من نونبر 2019، مباراة استعراضية في كرة القدم تزامنا والإحتفالات بعيد المسيرة الخضراء المظفرة.

وحسب مصادر عليمة، فإن المباراة المنظمة من طرف "جمعية الإخوة الرياضية ودعم الشباب والعمل الخيري والاجتماعي" .

وستعرف المباراة مشاركة أبرز نجوم العالم من القارات الخمس، حيث من المتوقع تواجد لاعبين كبار  من بينهم "ريفالدو وسافيولا، وأيالا، إيدميلسون، وزامبروطا، ورينيه هيجيتا، وكارلوس فالديراما والحاجي ضيوف وخاليلو فاديغا وأبيدي بيلي وسيدورف ونادر السيد وزبير بية" بالإظافة إلى نجوم كرة القدم الوطنية.

يشار إلى، الشعب المغربي، يخلد ككل سنة، وبكل فخر واعتزاز الذكرى الـ 44 لإعلان جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني عن تنظيم المسيرة الخضراء المظفرة، التي مكنت الشعب المغربي من استرجاع أقاليمه الجنوبية.

ويشكل هذا الحدث الوطني، محطة بارزة في تاريخ المملكة المغربية، والتي مكنت من تحرير جزء من أراضيها المستعمرة، وتحقيق واستكمال وحدة المغرب الترابية، ووضع حد لنحو ثلاثة أرباع قرن من الاستعمار والاحتلال المرير لهذه الأقاليم.

وقد مهد الإعلان عن إطلاق المسيرة الخضراء، في 06 نونبر من العام ذاته، لوضع حد لعقود من الاحتلال الإسباني لهذه الأقاليم ولتمكين المغرب من استكمال وحدته الترابية على مستوى الأقاليم الجنوبية، ووضع هذه الأخيرة على سكة التنمية والبناء والتحديث.

فبعد تحقيق الاستقلال وإنهاء الحماية الفرنسية، استند المغرب في اتخاذ القرار السياسي الاستراتيجي بالإعلان عن المسيرة الخضراء إلى الإجماع الوطني حول الصحراء، وإلى رأي محكمة العدل الدولية بلاهاي الذي اعترف للمملكة بحقها في الصحراء وأكد وجود روابط قانونية وروابط بيعة متجذرة بين العرش وأبناء الأقاليم الجنوبية.

وعكس قرار الإعلان عن المسيرة الخضراء، حرص جلالة المغفور له الحسن الثاني على تجنيب المغرب والمنطقة حربا مدمرة، فكان أن اتخذ قراره الحكيم القاضي بتنظيم مسيرة سلمية والدعوة إلى نبذ العنف واللجوء، في المقابل، إلى الحوار لتسوية النزاعات وتحرير جزء لا يتجزأ من التراب الوطني.

وبعد إتمام الاستعدادات على مختلف المستويات لهذا الحدث التاريخي الكبير، جاء خطاب جلالة المغفور له الحسن الثاني، في 5 نونبر 1975، لتوجيه المشاركين في المسيرة نحو الانتقال إلى الفعل والزحف السلمي، يوم 06 نونبر، في اتجاه الأقاليم الجنوبية لتحريرها من قبضة الاستعمار الإسباني.

وقد كان السلاح الوحيد الذي يحمله الرجال والنساء المتطوعون في المسيرة الخضراء هو القرآن الكريم وإرادة تحرير جزء من بلادهم كان يرزح منذ عقود تحت الاحتلال الإسباني.

وبذلك، جسدت المسيرة الخضراء مدى عمق تشبث المغاربة بكل فئاتهم وشرائحهم بمغربية الصحراء وبالعرش العلوي المجيد، حيث سار تلبية لنداء جلالة المغفور له الحسن الثاني 350 ألف مغربي ومغربية مسلحين بقوة الإيمان ومؤمنين بقضيتهم العادلة، بنظام وانتظام في اتجاه واحد صوب الأقاليم الصحراوية لتحريرها من براثن الاحتلال الإسباني.



تعليقات


إقــــرأ المزيد