X

سياسة

العثماني يطمئن المغاربة من وباء "كورونا".. ويحذر من خطورة الأخبار الزائفة

الخميس 05 مارس 2020 - 17:31

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في كلمته الإفتتاحية بمجلس الحكومة المنعقد يومه الخميس 05 مارس الجاري، أن الحالة الوبائية الحالية ببلادنا في وضعية عادية، وفي نفس مستوى أغلب دول العالم، "لأننا بلد مفتوح، لكننا في المقابل مستعدون للتعامل مع أي تطور".

وأوضح العثماني أن هناك سيناريوهات محددة للتعامل مع أي مستجد وفق المعايير الدولية لمنظمة الصحة العالمية، التي يوجد تعامل وتعاون مستمران مع خبرائها للقيام برد الفعل المناسب عند تسجيل أي طارئ. معتبرا أن القرارات تتخذ حسب مستجدات الوضعية الوبائية، من قبيل منع عدد من التظاهرات أو تأجيلها وذلك في إطار منسجم مع الوضعية الحالية لمنع استيراد أو حركية الفيروس، وهذا ما تقوم به جميع دول العالم، غير أنه في حال تحسن الوضعية إقليميا ودوليا، مردفا "ستعود الأمور إلى ما كانت عليه في وضعها الطبيعي"، سائلا الله تعالى أن يحفظ بلدنا آمنا مطمئنا.

وذكر رئيس الحكومة، في ذات الوقت، بأهمية اتخاذ وسائل الوقاية الفردية التي تبقى أساسية وضرورية والتي تواصلت بشأنها وزارة الصحة، ويتعلق الأمر بغسل اليدين واتباع الكيفية السليمة والصحية أثناء العطس وتفادي الإحتكاك عند الإصابة بالزكام وبأن اللجوء إلى استعمال الكمامات لا يمثل حماية لغير المصابين، بل هو خاص بالمرضى وبالأطقم الطبية التي تستعمل كمامات وفق مواصفات دقيقة. محذرا من جانب آخر، من الترويج للأخبار المزيفة ذات الإرتباط بفيروس "كورونا"، وتأسف لزيادة انتشار نسبة هذه الأخبار، سواء مكتوبة أو وصلات أو فيديوهات، وهي أخبار مختلقة، يقول عنها بأن "كثير منها يضر باستقرار المجتمع وبأمن المواطنين ويخلق جوا من الذعر بلا سبب، علما أن الجهات المختصة لا تتوقف عن تكذيب هذه الأخبار، وأن هناك مسؤولية مشتركة في مواجهتها، الحكومة من خلال التكذيب والتوضيح المستمر ونشر المعلومات بانتظام، والإعلام الذي من واجبه تحمل مسؤوليته".

وشدد على أن للأخبار الزائفة تأثيرا خطيرا على الاقتصاد وعلى حركة المجتمع وعلى التعامل بين المواطنين، مبرزا أن محاربة مثل هذه الأخبار ضروري وواجب، وأن الجهات المختصة يمكنها تحريك المتابعة القضائية إذا اقتضى الأمر ذلك ضد كل من يختلق الأخبار المدمرة والمزيفة والكاذبة، ويعمل على نشرها ويتسبب بذلك في حالة ذعر بين المواطنين.

وكان المغرب، قد أعلن اليوم الخميس، عن ثاني حالة إصابة مؤكدة بفيروس "كورونا" المستجد، لمواطنة مغربية، قادمة من الديار الإيطالية، بعد الأولى المسجلة يوم الإثنين الماضي، لمواطن مغربي قادم كذلك من الديار الإيطالية، فيما ارتفعت حصيلة الإصابات المحتملة بالفيروس إلى حدود يوم أمس، إلى 35 حالة.


تعليقات


إقــــرأ المزيد