X

صحافة و إعلام

الصحف الوطنية....بنشعبون...الجواهري وجطو أخطأ الحساب...و6 سنوات لموثقة لهفت خمسة ملايير

الجمعة 01 نونبر 2019 - 07:17

أخبار اليوم

البوليساريو غاضبة من انتصار مجلس الأمن لمواقف المغرب

مدد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أول أمس الأربعاء، مهمة بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء المعروفة اختصارا ببعثة المينورسو، سنة واحدة.

وأكد السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، أن الدعم المتزايد لموقف المغرب حول الصحراء المغربية، هو ثمرة إجماع وطني ودبلوماسية نشطة، وقال هلال، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة، عقب اعتماد مجلس الأمن للقرار رقم 2494 بشأن قضية الصحراء المغربية «هناك أولا قناعة راسخة بعدالة القضية الوطنية تم الحفاظ عليها وإلهامها وتوجيهها من خلال الالتزام الشخصي لجلالة الملك محمد السادس".

وقال هلال إن قضية الصحراء "ليست قضية الحكومة أو الأحزاب السياسية، بل هي قضية جميع المغاربة"، مضيفا أن "هذا الإجماع الوطني لا يمكن لأحد أن ينال منه، لأنه صادق". وشدد المتحدث على أن دعم الموقف المغربي، في إفريقيا والمحيط الهادي وآسيا وأمريكا اللاتينية، هو أيضا نتيجة الدبلوماسية الهجومية، المبادرة والقائمة على الاقتناع".

وشدد الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة على أن "الدبلوماسية المغربية كانت دائما دبلوماسية مبادئ وحجج تستند إلى الشرعية الدولية والأسس القانونية والتاريخية للقضية الوطنية".

كما أبرز السفير دينامية التنمية التي تشهدها أقاليم الصحراء، مشيرا إلى أن المغرب أنفق، منذ ثلاث أو أربع سنوات، نحو8 ملايير دولار لخلق نشاط اقتصادي وإنجاز مشاريع مهيكلة، مثل الميناء الضخم على المستوى القاري المرتقب تشييده في مدينة الداخلة، والذي سيشكل منصة للربط بين إفريقيا وأوروبا والأمريكيتين وفي سياق المستجد الأممي بخصوص ملفي الصحراء المغربية، قال الخبير في القانون الدولي والشؤون الصحراوية صبري الحو، إن تمدید وجود البعثة في المنطقة ليس إلا رجوعا إلى القاعدة التي كانت متبعة من لدن الأمم المتحدة في إشرافها على دراسة الأوضاع في الأقاليم الجنوبية، ويرى الحو بأن العودة إلى الفترة المتبعة فيما سبق، تعني أن صناع القرارات من داخل لوائح مجلس الأمن لا يرون أن الملف له طبيعة استعجالية، بمعنی أن النظر إلى الملف تغير عما كان متبعا في السنتين الماضيتين.

 

البنك الدولي المغرب: اقتراح برنامج سكني جديد

يشرف خبراء من البنك الدولي على إنجاز دراسة تحت عنوان "أي برامج للسكن بعد 2020"، بتنسيق مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بهدف التوصل إلى اقتراح مشترك لبرنامج سكني جديد يلائم السياق الوطني، وكذلك التعريف بأنواع جديدة ومبتكرة من الدعم، تمكن من مواصلة برامج السكن المتعاقد بشأنها مع الدولة بعد استكمالها سنة 2020 وتهدف هذه الدراسة التقييمية للمساعدات المقدمة في مجال السكن بالمغرب، والتي يرتقب إنهاؤها في ماي 2020، إلى تحقيق أهداف تهم على الخصوص جرد المساعدات العمومية القطاع العقاري بالمغرب، وتقييم مدى أبعاد هذه المساعدات، واقتراح تدابير من أجل تحسين نجاعتها، فضلا عن إرساء التدابير الجديدة المقترحة لعام 2021.

وأوضح بلاغ للوزارة أن الهدف الرئيسي لهذه المهمة، التي تم إطلاقها بحضور ممثلين عن المديرية العامة للجماعات المحلية، ووزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، يتمثل في مواكبة الوزارة لبلورة رؤية جديدة لسياسة السكن والتي التزمت بها الحكومة في برنامجها.

أوضح بلاغ للوزارة أن الهدف هو مواكبة الوزارة لبلورة رؤية جديدة لسياسة السكن.

 

الصباح

6 سنوات لموثقة لهفت خمسة ملايير

لم يشف حكم أصدرته المحكمة الزجرية، عشية أول أمس (الأربعاء)، قضى في منطوقه بست سنوات سجنا نافذا في حق موثقة صاحبة ديوان للتوثيق يوجد مقره في عين الذئاب، غلیل ضحاياها من بنوك ومؤسسة عمومية ومنعشين عقاريين وحوالي 400 مقتن لشقق، أودعوا جميعهم مستحقات بلغت في المجموع خمسة ملايير، من أجل إتمام عمليات بيع وشراء وتسجيل وتحفيظ، قبل أن يفاجؤوا بتبخر أحلامهم وضياع حقوقهم.

القضية التي يلفها غموض كبير، بالنظر إلى حجم المبالغ التي تصرفت فيها المتهمة المدانة دون أن تنجز ما طلب منها ، أو ترجع الأموال إلى أصحابها، طرحت من جديد استفهامات حول مصير ذوي الحقوق المدنية، وهي التعويضات المتوقفة في حال إعسار المتهمة على مساطر أخرى، تتعلق بصندوق مال ضمان الموثقين، والتي تلزم بوجود حکم نهائي، حائز لقوة الشيء المقضي به، ومستوف للشروط المطلوبة في المادة 94 من القانون المنظم لمهنة الموثقين، إذ أن صندوق ضمان الموثقين يضمن أداء المبالغ المحكوم بها لفائدة الأطراف المتضررة في حالة عسر الموثق أو نائبه، وهو ما يعني أن الضحايا سينتظرون سنوات أخرى قد تصل إلى خمس، بالنظر إلى تعدد درجات التقاضي وطول المساطر التي تأتي بعد الحكم النهائي اعتقلت الموثقة في أبريل الماضي، بعد سلسلة من المفاوضات والمهلة التي منحها إياها الوكيل العام لتسوية مشاكلها، كما دخل المجلس الوطني للموثقين على الخط، قبل أن تنتهي الإجراء ات بوضع المتهمة رهن الحراسة النظرية بأمن البيضاء آنفا، وإحالتها بعد ذلك على النيابة العامة، التي كيفت الأفعال المنسوبة إليها وفق نصوص القانون الجنائي .

 

بنشعبون : الجواهري وجطو أخطأ الحساب

رد محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، بشكل قوي على عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، وإدريس جطو، الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، داعيا إياهما إلى مراجعة كيفية احتساب نسبة المديونية بالنسبة إلى الناتج الداخلي الخام، والتعامل مع التوازنات الماكرو اقتصادية.

وبدا بنشعبون حازما في الرد على كبار المسؤولين، قائلا إن الحكومة لا تفكر بمنطق منعزل عن سياق الدستور، والقانون التنظيمي للمالية، موجها كلامه في لجنة المالية بمجلس النواب، أمس (الخميس)، إلى جطو بسؤال "کیف لك أن تدخل مديونية المؤسسات العمومية، في حساب مديونية الخزينة وأنت تعرف أن لا أحد من مسؤولي البنوك والشركات المالية دق باب الحكومة منزعجا ومحتجا کي تؤدي الوزارة من الميزانية العامة، دينا بفوائد نيابة عن المكتب الشريف للفوسفاط، أو المكتب الامن الوطني للماء والكهرباء؟ ، مضيفا أن خزينة الدولة لم تؤد درهما لها.

ونفى المسؤول المالي في الحكومة، أن تكون المديونية في حدود 81 في المائة من الناتج الداخلي الخام، مضيفا أن المغرب لم يتجاوز الخط الأحمر المسطر من قبل صندوق النقد الدولي کي يتدخل في فرض قراراته، كما ادعت المعارضة البرلمانية، وغير البرلمانية، مشيرا إلى أن بعض من يجرون إحصائيات عليهم مراجعة المفاهيم خاصة بالنسبة إلى الدين الموحد، إذ لا يتجاوز 65، 3 في المائة.

 

رسالة الأمة

معدات تقنية الفار بملعب مراكش

حل وفد من الشركة الإسبانية التي ستتولى تزويد الملاعب الوطنية بتقنية الفار، صباح أمس الخميس بملعب مراكش الكبير، من أجل تركيب بعض المعدات وتجهيزها لاستخدام هذه التقنية في مباراة نصف نهائي كأس العرش بين حسنية أكادير والمغرب التطواني المقررة يوم 10 نونبر الجاري.

وبدأت الشركة المذكورة اليوم الترتيبات التقنية واللوجيستيكية بملعب مراكش، بحضور خبراء دوليين من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» ومسؤولين جامعيين على رأسهم مدير مديرية التحكيم يحيى حدقة ومن المحتمل أن يقوم الحكام المعينون لقيادة المباراة المذكورة بين الحسنية والماط، بحر الأسبوع المقبل بتجارب تطبيقية على أرضية الملعب لهذه التقنية.

وكان جمال الكعواشي رئيس لجنة التحكيم، قد أكد على أنه تم قطع مراحل متقدمة في طريق اعتماد هذه التقنية، في مقدمتها توقيع عقد مع شركة عالمية متخصصة في هذا المجال ومعتمدة من طرف الفيفا، بالإضافة إلى تكوين فريق الفار»، ويضم تقنيين، وماليين وممثلين عن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة التي انخرطت في هذا الورش الكبير.

 وأوضح الكعواشي أنه بالإضافة إلى كل هذه الإجراء ات ستكون هناك قافلة توعوية ستشمل جميع المتداخلين في اللعبة، حول «الفار»، مشيرا إلى أن اعتماد هذه التقنية يتطلب التريث والمضي بخطوات بطيئة لكن مركزة، لأن التسرع قد تكون له آثار عكسية من شأنها أن تفشل هذه التجربة في بدايتها، مشيرا إلى أن دخولها إلى حيز التنفيذ في منافسات البطولة سيكون في أواخر دجنبر المقبل.


تعليقات


إقــــرأ المزيد