X

صحافة و إعلام

الصحف الوطنية...ناهبو المال العام أمام القضاء...وشبح الافلاس يعود الى صندوق التقاعد

الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 07:31

أخبار اليوم

قضية الريف تطارد المسؤولين

وجد كاتب الدولة المكلف بالنقل، نجيب بوليف، خلال زيارة له لفرنسا لإلقاء عرض حول عملية «مرحبا»، نفسه، وسط انتقادات شديدة بسبب اعتقالات نشطاء «الريف».

وتوقف العرض، الذي كان بوليف قد أعده حول عملية عودة المغاربة المقيمين بالخارج إلى أرض الوطن في فصل الصيف، بعدما اشتدت مداخلات عدد من الحضور حول موقف الحكومة التي ينتمي إليها بوليف من حراك الريف»، وصرخ أحد الحاضرين قائلا: «الناس فالحباسات والعائلات مظلومين، ونتوما الى مسؤولين»، فيما رفع بعض الحاضرين لافتات تحمل صورة ناصر الزفزافي، القيادي في حراك الريف المحكوم عليه بعشرين سنة سجنا نافذا، وسط ترديد شعارات أمام بوليف مفادها أن «الريفيين ليسوا انفصاليين».

 

أخنوش يتحرك في معاقل البيجيدي

بعد غياب دام لأشهر عن الساحة السياسية، بعدما كان قد أطلق سلسلة لقاءات تواصلية في عدد من المدن، والتي اعتبرها البعض أنها حملة انتخابية سابقة لأوانها، عاد عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، للمهرجانات الخطابية، والتي يركز فيها على مهاجمة غريمه السياسي وحليفه الحكومي حزب العدالة والتنمية حيث اختار هذه المرة التوجه إلى جهة درعة تافيلالت، معقل حزب المصباح، مروجا لحزبه على أنه قادر على حل المشاكل التي تتخبط فيها الجهة التي يرأسها لحبيب الشوباني، أخنوش الذي عاد قبل أسابيع للساحة السياسية بحديثه عن ترسيم اللغة الأمازيغية بعد تجاهله لأزمة الأساتذة المتعاقدين والطلبة الأطباء، دعا الساكنة إلى اختيار الحزب الذي سيفي بوعوده ويتمكن من جلب الاستثمارات إلى المنطقة، والرفع من فرص التشغيل، كما اعتبر أن هذه الأهداف ستتحقق بالعمل وليس بالكلام المعسول والوعود الكاذبة، في إشارة إلى منتخبي الحزب الحاكم.

وفي انتقاد حاد لتسيير الحبيب الشوباني، القيادي بحزب المصباح، اعتبر أخنوش أن الجهة لم تستفد من مشاريع التنمية، وتعيش على وقع تأخر كبير يهم مشاريع البنى التحتية، مشيرا إلى تأخر إنجاز نفق "تيشكا" وتوسيع الطريق الوطنية رقم 9 بين مراكش وورزازات، التي شهدت تأخرا كبيرا في إنجازها.

 

الصباح

ناهبو المال العام أمام القضاء

أمر قاضي التحقيق بقسم جرائم الأموال بالرباط أخيرا، بالتحقيق مع ستة رؤساء جماعات، وإحالة ملفات رئيسين سابقين بإقليم سيدي سلیمان على أنظار المحكمة ويرافق كبار المنتخبين الذين ستتم محاكمتهم، تقنيون ومهندسون جماعيون، مكلفون بتتبع الأشغال، وإنجاز المشاريع الجماعية والصفقات العمومية.

ويوجد ضمن لائحة المحالة ملفاتهم، أخيرا، من قبل قاضي التحقيق، على غرفة الجنايات الابتدائية لمحاكم جرائم الأموال، مقاول اشتهر باستحواذه على جل الصفقات بجهة الرباط سلا القنيطرة، قبل أن يعلن إفلاسه، ويختفي عن الأنظار.

 ومن المفاجآت التي فجرها ملف الفساد المالي، ورود اسم رئيس جماعة سابق، يشغل حاليا العضوية في مجلس النواب، ينتمي إلى العدالة والتنمية، استمع إليه قاضي التحقيق، بقسم جرائم الأموال بمحكمة الرباط، ضحية العديد من الموظفين الجماعيين، ضمنهم مهندس جماعي.

 واستمع قاضي التحقيق نفسه، إلى المقاول الذي اختفى عن الأنظار، بعدما ورط معه العديد: من رؤساء المجالس المحلية والإقليمية، وكان لا يرفض طلبا لعامل سابق اشتغل في جهة الرباط سلا القنيطرة.

وأظهرت التحقيقات الماراثونية معه، خروقات واختلالات، شابت العديد من الصفقات العمومية التي سبق لقضاة ادريس جطو أن رصدوها، خلال عمليات الافتحاص التي أنجزوها.

ويشرع قضاة المجلس الأعلى للحسابات، في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري، في القيام بجولة جديدة حاسمة، ستقودهم إلى العديد من المجالس الإقليمية والمحلية من أجل فتح ملفات تفتيش جديدة، والوقوف على مدى احترام بعض رؤساء الجماعات للملاحظات المسجلة خلال التفتيش الأول.

 

شبح الافلاس يعود الى صندوق التقاعد

أصبحت احتياطات الصندوق المغربي للتقاعد مهددة بالنفاذ في أفق 2028، إذا لم يتم اتخاذ إجراء ات مستعجلة من أجل إيقاف النزيف.

وأوضحت مصادر "الصباح" أن العجز التقني للنظام وصل إلى 6 ملايير و100 مليون درهم، خلال السنة الماضية، بزيادة مليار درهم عن مستواها سنة قبلها.

ويلجأ الصندوق إلى احتياطاته من أجل تمويل جزء من العجز، إذ وظف، خلال السنة الماضية، اعتمادات بقيمة 3 ،5 ملايير درهم لهذا الغرض.

واعتبرت المصادر ذاتها أن الإصلاح المعياري مكن من تقليص الضغوط على الصندوق، لكنه يظل غير كاف، إذ يتعين مواصلة الإصلاحات الهيكلية الشاملة.

 ويتوقع، إذا استمر الوضع على ما هو عليه، أن يتقلص الاحتياطي إلى الحد الأدنى القانوني في غضون أربع سنوات المقبلة، من 80 مليار درهم، حاليا، إلى 55 مليارا.

وستتطلب استعادة التوازنات وفق المقتضيات التنظيمية والقانونية رفع معدل المساهمة إلى 39 % ابتداء من 2022، إذا لم يتم اعتماد إصلاح جديد.

وأفادت مصادر "الصباح" أن هذا الإكراه دفع مسؤولي الصندوق المغربي للتقاعد إلى مطالبة الحكومة بتسريع وتيرة الإصلاحات.

 

رسالة الأمة

هيفتي: لا إصابات في صفوف اللاعبين وبلهندة ومزراوي جاهزان

کشف عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب الوطني لكرة القدم، أن جميع اللاعبين في حالة صحية جيدة، ولم يتعرضوا لأي إصابات مقلقة في المباراة التي فاز فيها المنتخب المغربي على نظيره الناميبي في المباراة التي جمعت بينهما أول أمس الأحد، برسم الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس إفريقيا للأمم.

وقال هيفتي، بعد نهاية المباراة أمام ناميبيا، أن حالة بلهندة لا تدعو للقلق، مضيفا أن لاعب وسط غلطة سراي التركي، سيكون جاهزا للمباراة القادمة ضد الكوت ديفوار، يوم الجمعة المقبل، شأنه في ذلك شأن نصيرالمزراوي، علما أن اللاعبين غابا معا أمام منتخب «المحاربين»، الأول بسبب الإصابة، والثاني لعدم اكتمال الجاهزية، بعد أن غاب عن التداريب لفترة قصيرة.


تعليقات


إقــــرأ المزيد