X

صحافة و إعلام

الصحف الوطنية...الخارجية الفرنسية تستفز المغرب...واختلالات تنذر بزلزال في نظام البطولة

الثلاثاء 14 ماي 2019 - 10:32

أخبار اليوم

الخارجية الفرنسية تستفز المغرب

في خطوة لافتة، حذرت وزارة الخارجية الفرنسية مواطنيها من زيارة الأقاليم الجنوبية للمغرب، بعدما صنفتها ضمن المناطق الحمراء» في العالم.

الخطوة قد تكون مستفزة، لأن الخارجية الفرنسية صنفت المغرب الوحيد في قارة إفريقيا الذي يتمتع بالأمن والاستقرار، لكنها فصلته عن أقاليمه الجنوبية، التي أدرجتها ضمن «المناطق الحمراء»، أي غير الآمنة بالنسبة إلى مواطنيها.

وتأتي التحذيرات الجديدة بعد عملية اختطاف رهينتين فرنسيتين في شمال البنين، الشهر الماضي، قبل أن تحررهما" السلطات الفرنسية، وهي العملية التي راح ضحيتها عنصران من القوات الخاصة الفرنسية، ليلة الجمعة الماضية، في بورکینافاسو.

 

مواجهة مفتوحة بين المالية والمصحات

مازالت التصريحات التي أدلى بها زهیر الشرفي، الكاتب العام لوزارة المالية، حول التهرب الضريبي للمصحات تثير تفاعلات جديدة، فبعد قرار الجمعية المغربية للمصحات الخاصة اللجوء إلى القضاء ضد الشرفي بتهمة التشهير، أعلنت النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، دعمها للكاتب العام للوزارة، وقرر مكتبها التنفيذي، المنعقد السبت الماضي 11 ماي، انتداب مجموعة من المحامين لمؤازرته.

وأعلنت النقابة تضامنها «المطلقه مع الكاتب العام أمام ما وصفته به تهديدات اللوبي المصالحي الأطباء ومصحات القطاع الخاص»، الذي هاجمته النقابة، معتبرة أنه «يستغل الوضع الصحي المزري بالقطاع العام لاستنزاف جيوب المواطنين كما أعلنت النقابة تنظيم وقفة احتجاجية وتضامنية مع الكاتب العام يوم 21 ماي 2019 ابتداء من الساعة ال 11 صباحا بمختلف الفروع التنظيمية للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية على المستوى المركزي أمام وزارة الاقتصاد والمالية، وعلى المستوى المحلي أمام مقرات العمل.

 

الصباح

اختلالات تنذر بزلزال في نظام البطولة

باتت جامعة كرة القدم مطالبة بتصحيح عدد من العيوب التي أفرزها النظام الحالي للبطولة الوطنية، من أجل مواكبة عدة تحولات، خصوصا فيما يتعلق بالاستفادة من تطور البنيات التحتية، وتحسين مستوى المنافسة وارتفاع عدد الأندية المشاركة في المنافسات الخارجية وبلغت البطولة الوطنية تطورا ونضجا على مستوى الملاعب، وجودتها في عدد من المدن، الأمر الذي انعكس كذلك على جودة التباري، إذ تحسن المستوى بشكل ملحوظ.

ويفرض هذا المعطى مراجعة النظام الحالي للبطولة، من خلال تقوية التباري، وتوسيع قاعدة الممارسة، ورفع عدد الأندية، على غرار إسبانيا وإنجلترا وفرنسا، التي تقام بطولتها بمشاركة 20 ناديا، مع إلزامها بدفاتر التحملات، لضمان الاستقرار، وجودة التدبير.

وخلف نظام 16 فريقا المعمول به في البطولة الوطنية، وغياب معايير أخرى، غير النقاط، في الصعود والنزول، عدة ضحايا، فاختفت فرق عريقة عن الواجهة الكروية، كالنادي القنيطري والمغرب الفاسي، اللذين كان من شأن وجودهما اليوم في البطولة أن يقدم إضافة كبيرة، خصوصا من الناحية الجماهيرية.

ونزلت فرق أخرى إلى الهواة، بعدما عجزت عن التأقلم مع القسم الثاني.

 ويدفع عامل أخر، نحو مراجعة نظام البطولة، ورفع عدد الأندية، يتمثل في تزايد عدد الأندية المشاركة في المسابقات الخارجية، ذلك أن المنافسة المحلية أصبحت تعرف حالة من الشلل، أثناء مواعد المباريات القارية.

ولمواكبة هذا التحول، صار لزاما رفع مستوى التباري بين الأندية وإعطاء البطولة زخما جديدا، الأمر الذي لن يتأتى دون رفع عدد الأندية، سيما أن النظام الحالي أدى إلى خلل آخر، ذلك أن فرقا تحتل المراكز 13 أو 14 أصبحت مرشحة المشاركة خارجية، الأمر الذي يعكس حجم العيوب الكبيرة التي ظهرت في النظام الحالي.

 

ما فيوزي نرويجي يطيح بخمسة أمنيين

تجري الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أبحاثا مع خمسة رجال شرطة وستة متهمين يحملون الجنسية النرويجية، خمسة من أصل مغربي وواحد من أصول عراقية وتورط المتهمون من رجال الشرطة، في تجاوزات خطيرة، السبت الماضي، أثناء نقل ما فيوزي نرویجی، معروف ب كوستريم. ك"، من سجن سلا إلى مطار مراكش الدولي، تنفيذا لقرار ترحيله وتسليمه إلى سلطات أوسلو التي تلاحقه بجنايات ضمنها محاولة القتل والاختطاف والتعذيب والاحتجاز.

وتورط المتهمون في مخالفة الضوابط المهنية إذ أثناء نقل المتهم المبحوث عنه دوليا، سمحوا لستة أشخاص بالتخابر معه بل جلسوا جميعا في مقهى، إذ لم يقدروا خطورة ما قاموا به، إلا بعد أن تم تطويقهم من قبل الأجهزة الأمنية المختصة بالمراقبة والتتبع، ليتم منع رجال الشرطة من استكمال الرحلة نحو مطار المنارة، وإسنادها لفريق آخر، حيث جرى تسليم المتهم، أول أمس (الأحد)، بعد منع محاولة اختراق الحراسة الأمنية التي خفرته من سلا إلى المدينة الحمراء.

وتواصلت الأبحاث مع المتهمين، أول أمس (الأحد) لتحديد التجاوزات المهنية والأفعال الإجرامية المفترضة المنسوبة إلى موظفي شرطة حول ملابسات سماح عناصر الشرطة بالأمن الإقليمي بسلا، كانت مكلفة بمهمة الخفر من سجن العرجات نحو مطار مراكش المنارة، لستة أشخاص من أصدقاء الموقوف الأجنبي بالتواصل معه بشكل مباشر خلال مسار الرحلة من سلا نحو مراكش، وكذا شبهة تلقيهم مقابلا عن هذه الإخلالات المهنية الخطيرة.

ولم تستبعد مصادر الصباح تخطيط المتهمين لفرار المافيوزي، إذ ينتظر أن تظهر الحقائق، إثر البحث الذي يجري مع جميع موظفي الشرطة المعنيين، وكذا الأشخاص الستة الذين تواصلوا مع الأجنبي موضوع مسطرة التسليم عن طريق الإرشاء وتنتظر المديرية العامة للأمن الوطني انتهاء مجريات البحث القضائي، لتحديد المسؤوليات بشكل دقيق، وترتيب العقوبات التأديبية اللازمة من الناحية الإدارية.

 

رسالة الأمة

تبرئة نهضة بركان من اتهامات الصفاقسي

اطلعت اللجنة التأديبية التابعة للكاف، على تقريري حكم ومندوب مباراة نهضة بركان ضد الصفاقسي التونسي التي جمعت الفريقين بالملعب البلدي» برسم إياب نصف نهائي كأس الكاف، وحمل التقريرين تبرئة واضحة لممثل كرة القدم الوطنية، حيث لم يتضمن إطلاقا ضلوع أي من لاعبيه أو مسيريه أو أنصاره في أي اعتداء أو استفزازات للفريق التونسي طيلة مقامة بالمغرب، بينما حمل التقريران أسماء ثلاثة لاعبين وثلاثة مسؤولين من الصفاقسي متورطون بشكل واضح في الاعتداء الهمجي على طاقم التحكيم الذي قاد المباراة، بقيادة السينغالي ماغيت نداي، بالإضافة إلى إقدام عناصر من الفريق على تكسير باب مستودع الملابس ومجموعة من المرافق الأخرى، حيث توثق مجموعة من مقاطع الفيديو لهذه الأحداث المشينة التي جاءت کرد فعل غاضب من الفريق التونسي على الخسارة المدوية بثلاثة أهداف لصفر وإقصائهم من المسابقة القارية رغم فوزهم ذهابا بملعب الطيب المهيري بهدفين لصفر.

وفي سياق متصل تكلف رئيس الاتحاد التونسي وديع الجريء بالدفاع عن الصفاقسي أمام اللجنة التأديبية للكاف التي عقدت أول أمس الأحد اجتماعا بمقر الكاف بالقاهرة، برئاسة الجنوب إفريقي رايمون هاك للنظر في التقارير ودفوعات الفريق التونسي، وأكد الجريء في حديث صحافي أن التقارير التي قدمها حكم ومراقب مباراة نهضة بركان والصفاقسي، مفزعة جدا، وأضاف أن التقارير التي اطلع عليها تتضمن اتهامات خطيرة لممثل كرة القدم التونسية وتم تدوين ضلوع أسماء ثلاثة لاعبين وثلاثة مسؤولين فيها.

 وأشار الجريء إلى أن الحكم والمندوب لم يشيرا إلى «العنف الكبير الذي تعرض له الفريق، ولذلك حرصنا على تقديم الدلائل التي تفند العديد من المزاعم التي تدين الصفاقسي، ونحن ننتظر أن ينصف الاتحاد الإفريقي، ممثل الكرة التونسية. وكان رئيس الاتحاد التونسي قد تولى الدفاع عن الصفاقسي أمام الكاف، حيث قدم ملفا يتضمن صورا وفيديوهات تم إعداده من قبل إدارة الفريق أملا في تجنب عقوبة وشيكة من الكاف.

وتبدو تحركات الصفاقسي ضد نهضة بركان واهية، إذ لم تثبت الصور ومقاطع الفيديو أي تورط للاعبيه في أي فعل مشين ضد الفريق التونسي، فعلى العكس ركز اللاعبون بشكل كبير على المباراة وقدموا أداأ مقنعا وممتعا ونالوا بطاقة العبور إلى النهائي عن جدارة واستحقاق.


تعليقات


إقــــرأ المزيد