X

رياضة

الدار البيضاء على موعد مع الدورة الثانية عشر من ماراطونها الدولي السنوي

الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 15:35

ستكون العاصمة الإقتصادية للمملكة الدار البيضاء، على موعد مع النسخة الـ12 من ماراطونها الدولي السنوي، الذي أضحى من بين أهم مواعيد الماراطونات الاحترافية القارية، كما يعد مناسبة سنوية ينتظرها هواة هذه الرياضة بمجموع التراب الوطني.

وحسب بلاغ صحفي توصل موقع "ولو.برس" بنسخة منه، فإن هذه الدورة ستنظم في السادس من أكتوبر القادم، حيث ستشكل مغامرة ذات أبعاد إنسانية ومواطنة استثنائية.

وشارك في دورة سنة 2018 من ماراطون الدار البيضاء، أزيد من 4000 عداء في جميع الأصناف، من بينهم اسماء عالمية شهيرة، الشيء الذي أهله للتسجيل في مصاف السباقات العالمية الكبرى.

وقرر المنظمون مواصلة مجهوداتهم، لضمان استمرار تألق هذه التظاهرة العالمية، عبر تجميع المدينة لكافة الطاقات والكفاءات التي تتوفر عليها، لتجعل من دورة 2019، مسابقة مميزة بكل المقاييس وعلى كافة المستويات، وأيضا لجذب المزيد من المشاركين.

وتشمل هذه التظاهرة الماراطون ونصف الماراطون، وسباق 10 كيلومترات وسباق للأطفال، وهي مفتوحة أمام كافة الفئات العمرية والمستويات الاحترافية، التي ترغب في المشاركة في أكبر مسابقة رياضية تنظم في الجهة.

وسيتيح الماراطون، عبر مساره الذي يبدأ من مركب محمد الخامس ويشمل عددا من الأماكن المتميزة للدار البيضاء، من تقديم عن العاصمة الاقتصادية للمغرب.
 
ويشكل كل من الماراطون ونصف الماراطون، وسباق 10 كيلومترات وسباق الأطفال، فرصة لكافة فئات المشاركين لاستكشاف مدينة الدار البيضاء، وفرصة لتشجيع ممارسة الرياضة على الطريق بانتظام، في إطار عائلي أو مع الأصدقاء.

وستعقد اللجنة المنظمة ندوة صحافية يوم 24 شتنبر لتقديم  المزيد من التفاصيل المتعلقة بهذه التظاهرة الكبرى.

يشار إلى أن، البطل المغربي العالمي "الحسين العزاوي"، قد احتل مؤخرا، المرتبة الثانية في سباق المراطون لمسافة 31 كيلومتر، ضمن منافسات بطولة أوروبا.

ويعد العزاوي ابن منطقة زاكورة، أول مغربي يحتل هذه المرتبة في بطولة أوروبا، بتحقيقه لزمن قياسي.

ويأتي إنجاز العزاوي الجديد، بعد الإنجاز التاريخي وغير مسبوق الذي حققه السنة الماضية، بعد تحطيمه للرقم القياسي لمراطون ألمانيا الدولي، وفوزه بالمرتبة الأولى.

وقال البطل العالمي في تصريح صحفي، إنه سعيد جدا بهذا الإنجاز الجديد الذي انضاف لإنجازاته السابقة، مضيفا أنه فخور بتشريف المغرب ف المحافل الدولية، وهدفه الدائم هو التوقيع على مشاركات جيدة يرفع من خلالها العلم المغربي.


تعليقات


إقــــرأ المزيد