X

اقتصاد

الجواهري ضمن قائمة أفضل محافظي البنوك في العالم

الثلاثاء 13 غشت 2019 - 14:00

صنفت مجلة "Global Finance" المتخصصة بالاقتصاد والأعمال، والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، ضمن أفضل حكام المصارف المركزية حول العالم.

ونشرت المجلة، تصنيف خاص لأفضل حكام المصارف المركزية في العام، حاز فيه حاكم مصرف أستراليا المركزي، فيليب لوي، المركز الأول من بين أكثر من 94 حاكم مصرف مركزي في العالم.

وجاء في المركز الثاني حاكم مصرف هندوراس والمركز الثالث كان من نصيب حاكم مصرف آيسلندا.

وعربيا حاز حاكم المصرف المركزي الكويتي، محمد يوسف الهاشل، على المركز الرابع وتلاه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي يحتل هذا المركز للمرة الرابعة بعد أن كان قد حاز على هذا التصنيف سنة 2011، 2017 و2018.

وفي ذات السياق، احتل رئيس بنك المغرب، عبد اللطيف جواهري، المركز السابع وجاءت حاكمة مصرف روسيا المركزي، إيلفيرا نابييولينا في المركز الثامن.



يشار إلى أن، عددا من المواطنين المغاربة تخوفوا من غياب السيولة المالية بالشبابيك الأتوماتيكية للأبناك، خلال عطلة عيد الأضحى، لكن بنك المغرب استطاع التغلب على جميع هذه المخاوف، وذلك بتوفير السيولة اللازمة بجميع الشبابيك البنكية.

وعبر مجموعة من المواطنين عن ارتياحهم للخطوات الاستباقية التي قام بها بنك المغرب لتفادي حدوث أي خلل خلال عطلة العيد.

وأكد المواطنون في تصريحات صحفية، أن الإجراءات والتعليمات التي وجهها بنك المغرب للمؤسسات البنكية أعطت أكلها، بحيث لم يجد الزبائن أي مشاكل في سحب أموالهم من الشبابيك الاتوماتيكية للأبناء.

وكان بنك المغرب قد وجه رسالة إلي جميع البنوك، يوم 16 يوليوز الماضي، من أجل ضمان توفر السيولة بشكل دائم في الشبابيك البنكية الآلية بمختلف جهات المملكة وكذا بغية تفادي حدوث أي خلل.

ودعا البنك المركزي، جميع المؤسسات البنكية ومتعهديه الخارجيين إلي اتخاذ كافة التدابير اللازمة استعدادا لفترة الأعياد المنتظرة في شهر غشت الجاري.

وأكد بنك المغرب، أنه عقد اجتماعات مع البنوك خلال هذا الأسبوع، للتأكد من ارسائها الفعلي لكافة الآليات الضرورية على إثر ذلك تبين أن البنوك قد عبأت جهودها إلى جانب متعهديها  الخارجيين من أجل إعداد الشبابيك البنكية الآلية بشكل موثوق منه على الصعيد التراب الوطني سواء من حيث الجانب التقني أو فيما يتعلق بتزويدها بالسيولة.

وأوضح البنك المركزي، أنه اتخد كافة الإجراءات اللازمة لضمان تغطية شاملة لحاجيات البنوك من العملة الإئتمانية خلال هذه الفترة.

يذكر أن، بنك المغرب هو البنك المركزي المغربي وهو مؤسسة عمومية تتمتع بالاستقلال المالي، أسس في 30 يونيو 1959 م في عهد الراحل الملك محمد الخامس وباقتراح من حكومة عبد الله إبراهيم ليحل محل البنك المخزني المغربي.


تعليقات


إقــــرأ المزيد