X

مجتمع

الجزائر تعبر عن عداءها لمغربية الصحراء من خلال امتحانات شهادة التعليم المتوسط

الخميس 13 يونيو 2019 - 09:00

تميزت امتحانات شهادة التعليم المتوسط بالجزائر هذه السنة باستعمال أجهزة التشويش على مغربية الصحراء، إذ أقدمت السلطات الجزائرية على نقل عدائها مع المغرب في ملف الصحراء المغربية، إلى ميدان التعليم، بعد أن أقحمت وزارة التربية الوطنية الجزائرية هذا النزاع المفتعل في امتحانات التلاميذ لدورة 2019.

هذه الفضيحة التعليمية، تكشف حقد ما تبقى من النظام الجزائري، والساهر علي تمريره لأطفال لا حول ولا قوة لهم للتميز بين تعاليم دينهم حول الجار وبين موقف نظام جزء كبير من فساده يكمن في العلبة السوداء لقضية بوليساريو وتمويلها ورعايتها بملايير دولارات للشعب الجزائري، بل وتحويل هذه القضية لرأس اهتمامات الدبلوماسية الجزائرية والانفاق عليها والاستفادة من مسارات السرقة والتبذير في الانفاق عليها.

وعمد الديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات بالجزائر، إلى طرح سؤال في مادة التاريخ والجغرافيا للظفر بنقطتين من أصل 40/40 في الإمتحان، وذلك من أجل تبرير موقف الجزائر الداعم لخصوم الوحدة الترابية للمملكة. 

وجاء في السؤال الموجه للتلاميذ ضمن امتحان التاريخ والجغرافيا: "لا يكتمل استقلال وبناء المغرب العربي الكبير إلا باستقلال الشعب الصحراوي.. برر موقف الجزائر الداعم لهذه القضية". 

وأثار الامتحان موجة تنديد واسعة داخل الأوساط المغربية، حيث تداول نشطاء وسياسيون صورة للامتحان على مواقع التواصل الاجتماعي، مرفوقة بعبارات تستنكر إقحام ملف سياسي في موضوع تعليمي، وهو ما يعتبر استغلالا للأطفال وللتعليم من أجل حشد وتحريض التلاميذ ضد دولة شقيقة وشعب جار، وفق تعبيرهم.

 

 


تعليقات


إقــــرأ المزيد