X

سياسة

"البيجيدية" ماء العينين تفضح بنكيران.. وتؤكد أنه لم تكن لديه رغبة قوية لمحاربة الفساد

الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 13:04

خرجت أمينة ماء العينين، النائبة البرلمانية عن حزب "العدالة والتنمية"، في مداخلة لها باجتماع لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب الثلاثاء 15 شتنبر الجاري، لمتابعة دراسة مشروع قانون يتعلق بـ"الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها"؛ بتصريح مثير أكدت فيه أن المشروع تعرض لعراقيل في الولاية الحكومية السابقة أي في عهد عبد الإله بنكيران.

وذكرت ماء العينين، أن الخطوة المتمثلة في إحداث هيئة لمحاربة الرشوة جاءت بإرادة ملكية، بعد إعلان الملك في خطاباته عن تفشي الفساد في المجتمع. معتبرة أن الآلية التقليدية لمحاربة الفساد وضمنها القضاء أصبحت عاجزة، حيث أن "الفساد يتفشى في المجتمع بطريقة غير طبيعية وهو ما ورد في التقارير الدولية والوطنية والخطابات الملكية وتصريحات الفاعلين وتشخيص المشرع نفسه الذي وضع القانون".

وأضافت البرلمانية البيجيدية، أن "الحكومة السابقة أكدت أنه من المستحيل أن تأخذ بتعديلاتنا والتي تم تضمينها في القانون الحالي لهيئة الرشوة، بسبب وجود إرادة فوق إرادة الحكومة والبرلمان آنذاك في 2015 وهادشي تقال لينا". وزادت قائلة: "في الولاية السابقة وقعت معركة في هذا الصدد حيث لم نتفق آنذاك مع الوزير محمد الوفا وهو ما أرغمنا على توقيف القانون لأن الحكومة رفضت جميع التعديلات التي أتينا بها وطلبنا تحكيم رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران، الذي لم يكن بدوره يتوفر على نفس لدفع الأمور إلى الأمام".

وتابعت المتحدثة ذاتها، أن "حكومة بنكيران في 2015 أتت بمشروع قانون ضعيف وهزيل ومختلف تماما عن المسودة الطموحة التي ساهمت في إعدادها الهيئة المركزية لمحاربة الرشوة برئاسة عبد السلام أبودرار".


تعليقات


إقــــرأ المزيد